ابن يجبش التازي

من بين أهم الحواضر التاريخية لبلاد المغرب محروسة تازة بمآثرها وعلمائها، وأدبائها، وملاحمها البطولية في المقاومة والدفاع عن الوطن. ولقد بدا الاهتمام في السنين الأخيرة بمدينة تازة وبعلمائها وأدبائها، وما خلفه هؤلاء من إنتاج في مختلف الميادين العلمية والمعرفية. فلا غرابة إذن، إذا قال الحسن الوزان الذي زار مدينة تازة في العهد الوطاسي بأنها: "تحتل الدرجة الثالثة في المملكة من حيث المكانة والحضارة، ففيها جامع أكبر من جامع فاس، وسكانها الشجعان الكرماء..من بينهم عدد كبير من العلماء الأخيار والأثرياء، لأن أراضيها تنتج أحيانا ثلاثين ضعف ما يبذر فيها".

 
 
تازة
أضواء على ابن يجبش التازي - أبو بكر البوخصيبي

 

 

 

تحميل الكتاب



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها