محمد الإكراري

قبل أن ينتقل المؤرخ الفاضل حمدي أنوش إلى الرفيق الأعلى يوم 29 مارس 1997، كان قد انتهى من تحقيق كتاب نفيس في علم التراجم هو كتاب روضة الأفنان في وفيات الأعيان لصاحبه العلامة محمد بن أحمد الإكراري. وقد آثرت في هذه الحلقة أن نحلق معا في المجال السوسي المبارك مع الإكراري وكتابه، وأيضا مع المرحوم المحقق حمدي أنوش صاحب الفضل في إظهار كتاب روضة الأفنان إلى الوجود..   

إضاءات حول فكر العلامة محمد بن الحسن الحجوي

في مقال بجريدة الشرق الأوسط[1] يحلل المفكر اللبناني رضوان السيد بعض جوانب الفكر الإصلاحي عند محمد بن الحسن الحجوي، ومن بين ما خلص إليه : “أنه إذا كان هناك تماثُلٌ في الإطار المرجعي بين أمثال الطاهر الفاسي وابن الموّاز وخير الدين التونسي ومحمد عبده ورشيد رضا وصولا إلى الثعالبي وعلال الفاسي؛ فإننا لا نكادُ نجدُ بين هؤلاء وعلى مدى قُرابة القرن مَنْ مارس مثل الحجوي عملينِ معاً وبالدأَب نفسه :

محمد بن المدني كنون

شخصية هذا المقال علم من أعلام الفكر الإصلاحي المغربي خلال القرن التاسع عشر، ساهم بحظ وافر في ربط العلم بالعمل، وفي تحفيز الهمم نحو النهوض، ونبذ التخلف الذي بدت مظاهره بادية ببلاد المغرب خصوصا بعد نكبة إيسلي سنة 1844؛ يتعلق الأمر بالفقيه المصلح محمد بن المدني كنون

 
 
علماء فقهاء
محمد ميارة الفاسي



د. جمال بامي

مدير وحدة العلم والعمران

لم يرتبط اسم علم من أعلام المغرب باسم العلامة عبد الواحد بن عاشر صاحب المتن الشهير ارتباط سيدي محمد ميارة الفاسي به.. فالرجل كان قريبا منه مقبلا على مجالسه، بل قد أسهم في تقريب المرشد من أذهان الناس حتى صار المرشد المعين على الضروري من علوم الدين جزءا من الثقافة الدينية الممزوجة بعناصر الاجتماع المغربي في مختلف تجلياته.. وقد آثرت في هذه الحلقة أن أعرف بهذا العلم الفاضل ومن خلاله بفهرسه النفيس، الصغير الحجم كبير الفائدة..

هو أبو عبد الله محمد "فتحا" بن أحمد ميارة الفاسي، ولد بمحروسة بفاس سنة 999هـ. استفاد من جلة مشايخ عصره، وعلماء عصره، منهم: الفقيه العلامة عبد الواحد ابن عاشر صاحب المنظومة المشهورة في العبادات والمسماة بالمرشد المعين على الضروري من علوم الدين، وأحمد بن محمد المقري، صاحب نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، وأزهار الرياض في أخبار عياض.. وكان سيدي محمد ميارة يقول في حق أستاذيه الكبيرين: ابن عاشر والمقري: "كنت أجلس بمجلس المقري فأجد العلم كله واضحا، فإذا جلست بمجلس الشيخ ابن عاشر وجدته كله مشكلا، قال الإفراني: يشير إلى أن المقري كان حافظا لا يتعقب المسائل، وابن عاشر كان نقادا يحك المسائل حتى يستنبط منها أمورا تنشط منها الأنظار وتحير الأفكار[1].  

وقد أخد محمد ميارة أيضا عن العلامة الفقيه أبو الحسن علي بن قاسم بن عمر البطوئي، والمتصوف الكبير محمد بن أحمد العياشي، ومحمد بن أبي النعيم الغساني، والفقيه أحمد بن أبي العافية، وسيدي عبد الرحمن الفاسي، وما أدراك ما عبد الرحمن الفاسي، كما أخذ عن أستاذ النحو قاسم بن أبي العافية الشهير بابن القاضي.

أما الذين أخذوا عن محمد ميارة فنذكر منهم محمد ميارة المعروف بالصغير، والفقيه محمد المجاصي، والعلامة الأديب الرحالة سيدي أبي سالم العياشي صاحب الرحلة المشهورة الموسومة بـ "ماء الموائد"..

إن سيدي محمد ميارة يندرج ضمن سلسلة مباركة لانتقال العلم والصلاح في بلدنا المبارك، ويكفي أن نعرف أن هذه السلسلة تضم ابن عاشر والمقري وأبي سالم العياشي حتى ندرك مسألة طالما أشرت إليها في مقالاتي حول علماء المغرب، وهي أن منطقا ثاويا يسري في ثنايا الاجتماع والعمران المغربي مفاده أنه يصعب تفكيك معطيات التاريخ العلمي والحضاري للمغرب من دون استحضار هذه السلاسل المباركة في علاقتها بالمجال والإنسان. إن عملا كهذا -والذي لا يخفى على ذوي النباهة أنه عمل أنثربولوجي كبير- سيمكن من إعادة تركيب عناصر الشخصية المغربية في بعدها العلمي المعرفي أملا في استعادة ألق نفتقر إليه اليوم بشكل مزمن بخصوص أزمة العلم والقراءة والتكوين والأستاذ والتلميذ والتربية والجامعة، وعلاقة كل ذلك باجتماعنا المغربي ضمن رؤية عمرانية شاملة نرجو من الله أن تتحرك الهمم من أجل وضعها ضمن أولويات النهوض ببلادنا..

لنعد إلى سيدي محمد ميارة لنتعرف على مساهماته الفكرية ولنقل مع محقق فهرسة سيدي محمد ميارة الفاسي الأستاذ الفاضل بدر العمراني الطنجي[2]، أن يراع سيدي ميارة قد خط تآليف لقحت العقول والأفكار، وسارت بها الركبان في شتى البقاع والأمصار، وهاهي ذي أسماؤها مجللة بلباس الإجلال والإكبار: شرح المرشد المعين، واسمه: الدر الثمين، والمورد المعين، في شرح المرشد المعين، على الضروري من علوم الدين، وهو مشهور ومطبوع ومتداول. وهذا يدل على رغبة صاحبنا في تقريب إنجاز أستاذه التاريخي من أفهام الناس ومن المجتمع، وهو الذي قال أنه كان يحس أن دروس أستاذه بن عاشر كان مشكلة، أي مليئة بالمسائل العويصة الغميسة التي تعطي للمجلس هيبته دون إخلال بمبدأ التيسير والمنهج العلمي الرصين، فالاستشكال هنا تركيب من أجل التبسيط، ويبدو أن صاحبنا ميارة قد اعتمد في شرح "المرشد المعين" على التبسيط من أجل التركيب، لا التركيب النظري الصرف ولكن التركيب في علاقته بحياة الناس واجتماعهم السياسي والمدني.. وله أيضا شرح تحفة ابن عاصم[3] لكن الإفراني في صفوة من انتشر يقول: إن خطبة هذا الشرح من إنشاء تلميذه أبي سالم العياشي، وإنني أرى أن هذا الأمر لن يزيد ميارة إلا عظمة وسموا، كما يشرف سيدي أبي سالم العياشي، وما أدراك ما سالم العياشي.. عظماء أخذوا عن عظماء، ومهما يكن؛ فإن تفاني هؤلاء الأفذاذ في تلقي العلم وتلقينه، والبحث عنه عبر الرحلة والإجازة، وتوثيقه في الكتب كاف لنقول عنهم عظماء بدون أدنى تحفظ.. اللهم اجعل بلدنا بلد العلم والعلماء، ففي العلم دواء لكل الأمراض الفكرية والتربوية والسياسية..

لصاحبنا ميارة أيضا شرح لامية الزقاق[4]، وشرح هدي الساري مقدمة ابن حجر على صحيح البخاري سماه بنظم اللآلئ والدرر في شرح مقدمة ابن حجر أو معين القاري لصحيح البخاري، وتذييل المنهج المنتخب وشرحه[5]، وتنبيه المغترين وكفاية المضطرين، في التفريق بين المسلمين بما لم ينزله رب العالمين، ولا أخبر به الصادق الأمين، ولا ثبت عن الخلفاء المهتدين، قال الأستاذ عبد السلام ابن سودة في دليل مؤرخ المغرب لعبد السلام ابن سودة استهلها بقوله: الحمد لله الذي بدأ خلق الإنسان من طين إلخ، "وهو" جواب له على رجل ليس من العرب منعوه من الطلوع إلى حانوت بالقسارية بفاس لكونه من المهاجرين الذين أسلموا قريبا، بسط في ذلك القول بسطا خرج فيه على الحد، وكاد أن لا يجعل فضلا للعرب أصلا، وإنما هو للمعجم يقع في نحو الأربعة كراريس توجد منها نسخة بخزانتنا الأحمدية ضمن مجموع، كتب عليها سيدنا الجد الشيخ الجماعة المولى أحمد بن الطالب بن سودة رحمه الله ما لفظه، أما المنع حيث لا ضرر ولا ضرار، فلا وجه له: وأما الاحتجاج بكون هذا الذي اقتعد في الحانوت، من جنس كذا فهو احتجاج واه فلا يؤيده كتاب ولا سنة. وأما التلقيب بما يؤذي فممنوع لا في حق هذا الذي طلع ولا في حق غيره، قال تعالى "ولا تنابزوا بالألقاب" فكما لا يسوغ لغير هذا الجنس ذلك، كذلك لا يسوغ لهذا الجنس أن يلقب غيره بما تأذى به، والملمون في الحكم الشرعي أمرا ونهيا سواء، وفي الحديث: "سباب المسلم فسوق" فليت هذا المؤلف مشى مع الحق وبين فيه الحق سواء جميع المسلمين ولم يأت بما شم منه أنه لا عبرة بالنسب إذا وجد الإسلام والتقوى، فقد عدل في ذلك عن الصواب ولم ينزل الناس منازلهم ولم يعطي كل ذي حق حقه حيث طغى به القلم وخرج عن فصول السؤال، والله يغفر لنا وله: ويعصمنا جميعا من الخطأ والزلل، والحاصل أن الممنون عليه بالإسلام ولا ينكر فضله، كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم، ثم وراء ذلك مزايا ولا تنكر لأربابها[6]، وهذا يبرز ما ألمحت إليه من علاقة العلم بالعمران ومشكلات المدينة الإسلامية، فلا نعتقد كما يروج كثيرون أن كتب التراث المغربي محشوة بالقضايا النظرية والخلافات الجزئية والحواشي على الحواشي، بل تبرز الدراسة المتأنية بنفس تاريخي منهجي أنثربولوجي أن كتب التراث –بشكل عام- خزان لا ينضب لفهم عناصر الاجتماع المغربي، وعلاقة ذلك بالطبيعة والتاريخ. ويفيدنا الأستاذ بدر العمراني الطنجي في مقدمة تحقيقه لفهرسة محمد ميارة أن الشيخ عبد الحفيظ المدعو الكبير ابن المجذوب الفاسي الفهري (تـ 1295) رد على سيدي ميارة في موقفه هذا.  قال عبد السلام ابن سودة، استهله بقوله: الحمد لله الذي خلق نور نبينا محمد قبل الأوائل الخ: رد فيه على الشيخ ابن زكري والشيخ ميارة في ادعائهما تسوية العرب مع غيرهم في النسب، أطال في ذلك، يقع في نحو الأربعة كراريس به بتر في الأخير حسب النسخة التي وقفت عليها وهي في مجموعة بالخزانة الزيدانية بمكناس[7]. وللشيخ ميارة أيضا اختصار زهر البستان في أخبار الزمان لصالح بن عبد الحليم، أورده عبد السلام ابن سودة في كتابه دليل مؤرخ المغرب[8]، وقال: ذكر له في أسماء دار المخزن بفاس، ومنظومة في الوفيات: ذيل بها على منظومة ابي عبد الله محمد بن احمد المكلاتي (تـ 1041) وقد أورد أبياتا منها في هذه الفهرسة[9].

يذكر الأستاذ الفاضل بدر العمراني الطنجي في مقدمة تحقيقه لفهرسة سيدي محمد ميارة خبرا طريفا مفاده أنه وقعت منازعة بين الشيخ ميارة وبين الفقيه حمدون بن محمد بن موسى (تـ 1071)[10] في المؤذن في الجمع ليلة المطر هل يقوم ليؤذن العشاء قبل المعقبات أو بعدها، وكتب كل منهما في ذلك، وطالت المنازعة بينهما في ذلك. وقد علق الشيخ محمد بوخبزة بقوله على هامش صفوة الإفراني، ولو فعلا ما أمرهما الله به من الرد إلى الله ورسوله عند المنازعة لوجدا أن هذا الأذان لا محل له أصلا هنا..

قال الإفراني عن محمد ميارة بأنه كان من أوعية العلم، ومن المتفننين في علم الأحكام، مستحضرا للنقول الغريبة، وذاكرا للنوازل البعيدة والقريبة، على ما هو عليه من العناية بالمطالعة والتقييد، لا تكاد تراه غير أوقات الدرس إلا مطالعا أو مقيدا.. كان متقشفا يتقوت من حلي من لباس النساء كان يكريه في الأعراس، وناله أذى من طلبة وقته، ونسبوه لعدم الثقة في النقل حسدا، فأعرض عنهم وأقبل على شأنه، ووصفه بقوله: "الشيخ الإمام، حامل لواء المذهب، وبازي النوازل الأشهب..". وما أكثر جهل الحساد للعلماء، لكن الطامة هي حينما يرفع الجهلة ويخفض العلماء بمنطق السياسة، لكن منطق الإسلام يقر بأنه "إنما يخشى الله من عباده العلماء.. ".

وحلاه الشيخ محمد مخلوف في شجرة النور الزكية بـ: "الفقيه الفصيح العبارة، الإمام العلامة المتبحر في العلوم، الفهامة الثقة الأمين، المعروف بالورع والدين المتين". أنعم وأكرم، هكذا نظر للسيد ميارة رغم كيد الحساد النائمين الجهلة في غفلة يعمهون..

نصل الآن إلى التعريف بفهرسة سيدي محمد ميارة الفاسي، صغيرة الحجم كبيرة الفائدة، وقد استوفى الحديث عن هذه الفهرسة  الفاضل المؤرخ الأديب الدكتور عبد الله المرابط الترغي في كتابه الممتع النافع فهارس علماء المغرب، ص: 347-356، كما خصه محقق الفهرسة بدر العمراني بدراسة مستقاة بالأساس من كتاب عبد الله المرابط الترغي المذكور.. وأنا بدوري سأبرز بعض الجوانب العلمية والتاريخية والإنسانية الثاوية في هذه الفهرسة المباركة بفضل من الله..

تقع هذه الفهرسة  ضمن كتاب سيدي محمد ميارة نظم اللآلئ والدرر في شرح مقدمة ابن حجر، وهي فهرسة صغيرة في حجمها لا تتجاوز الكراستين، اقتصر فيها الشيخ ميارة على ذكر أسانيده في رواية صحيح البخاري، وترجم فيها لشيوخه الستة الذين عرف بهم في هذه الفهرسة، ومقروءات كثيرة.. وهو بذلك يضيف لبنة جديدة في مسار التأريخ للحركة العلمية بلادنا خلال فترة قلت أكثر من مرة أنها حاسمة: القرن الحادي عشر الذي يمكن اعتباره قرن اختبار لعلاقة المغاربة بالعلم ودوره في حياتهم، ومقاومة ملابسات التاريخ والسياسة، ولا شك أن الحركة العلمية صمدت خلال هذا القرن، وما الزاوية الدلائية وإشعاعها العلمي، وإعادة تجديد العلم بالمغرب إلا من ثمرات هذا الصمود..

والشيخ ميارة في فهرسته سار على طريق سابقيه، فقد شاع في عصره وما قبله فهارس خصصها أصحابها لروايتهم تأليفا، مثل إفادة النصيح في التعريف بسند الجامع الصحيح لابن رشيد السبتي (تـ 721هـ)، وقد اقتصر فيها على ذكر أسانيد صحيح البخاري، والتنويه بالسند الأعلى في رواية الصحيح، ورغم أن العلامة ابن رشيد السبتي لم يذكر كل شيوخه في رواية الصحيح، ولم يستقص كل أسانيده فيه؛ فإن اقتصاره على بعضها، والتنبيه على أشهرها، كانا كفيلين بأن يؤديا الغاية التي رسمها ابن رشيد في فهرسته، فقد كان قصده أن يسجل رواية شهيرة لابنه في الصحيح، وأن يختار هذا السند الشهير بعد طول الرحلة والبحث ليقدمه سائغا لابنه، ولمن أراد سندا موثقا في رواية الصحيح[11].

وإذا كانت فهرسة إفادة النصيح لابن رشيد السبتي قد جاءت مستقلة بنفسها وقائمة بذاتها كمؤلف؛ فإن فهرسة الشيخ ميارة قد جاءت مقرونة بأحد مؤلفاته، ولم يقم لها كيان مستقل كباقي الفهارس، كما أنها لم تأت بناء على استدعاء أو طلب إجازة كما جرت العادة بذلك في فهارس المغاربة، فهي تمثل أحد فصول فهارس كتاب نظم اللآلئ والدرر في شرح مقدمة ابن حجر، ولما كان الكتاب المذكور يخص صحيح البخاري، فقد رأى الشيخ ميارة أن يخصص الفصل الأول منه للتعريف بالشيوخ الذين أخذ عنهم الصحيح، وأن يذكر مختلف أسانيده في رواية الصحيح، فجاءت فهرسته وقد بنيت على هذا الشرط، وكان في ذلك تقييد للجوانب التي ستتناولها هذه الفهرسة، وتحديد للمواد التي ستحتضنها، يتعلق الأمر بعمل منهجي كبير، كما يضفي على الفهرسة بعدا ديناميكيا باعتبارها جزءا من مجموع منظم يعبر عن ثقافة العصر بشكل عام.. وهنا نستوعب عمق شهادة الإفراني فيه أنه "كان من أوعية العلم، ومن المتفننين في علم الأحكام (..) على ما هو عليه من العناية بالمطالعة والتقييد، لا تكاد تراه غير أوقات الدرس إلا مطالعا أو مقيدا ليس كالنيام المتطفلين محبي الواجهات والمناظر والسفاسف، وهم يظنون أنهم يحسنون صنعا..

ويفيدنا عبد الله المرابط الترغي أنه من حسن الحظ أن الشيخ ميارة لم يلتزم هذا الشرط في هذه الفهرسة، فقد وسع دائرة مروياته ومقروءاته، وإن لم يوسع دائرة مشيخته في الصحيح، فكل ما ذكره من مرويات ومقروءات هو مما أخذه على شيوخه الستة، وقد تفطن سيدي ميارة إلى أنه خرج عن الشرط فنبه على ذلك بقوله: "والمقصود هنا بالذات إنما هو قراءة صحيح البخاري، وما ذكر بعده إنما هو تبرع، واستطراد أنجر إليه الكلام، وذكر بسبب التبع، وكذا كل ما يذكر زائدا عليه في ترجمة غير هذا الشيخ. وأنا أقول أن هذا زيادة في الخير..".

قسم الشيخ محمد ميارة فهرسته إلى قسمين، خصص القسم الأول للتعريف بشيوخه الستة وما قرأ عليهم من علوم ومؤلفات، وشيوخه كما وردوا في الفهرسة على التوالي هم: أبو الحسن البطوئي، وأبو زيد الفاسي، وعبد الواحد بن عاشر، وأبو العباس المقري، وأبو القاسم ابن أبي نعيم، وأبو عبد الله الدكالي. لقد درس ميارة على أكاديميات علمية كانت  تمشي على قدميها وتغير معها مجرى التاريخ!! وقد حظي كل أبي الحسن البطوئي، وابن عاشر باهتمام أكبر في الترجمة مما يؤشر أنهما كانا عمدته في العلم، وقد عقد للشيوخ الستة ترجمة مفيدة، تنبئ قراءتها مجتمعة عن كثير من أصداء العصر ومسار العلم والتعليم..

بالإضافة إلى الجوانب العلمية، تزخر فهرسة محمد ميارة بمواقف إنسانية، فهو يرسم لنا ملامح شيوخه الأفاضل الشخصية من خلال التقديم الذي يقدم به كل شيخ، ومن خلال ما يتناثر داخل الترجمة من وصف مركز موجز يتناول طبيعة الشيخ ونظرته للحياة والعالم، بالإضافة إلى ذكر أحوالهم وأخبارهم ورحلاتهم، والمناصب التي تولوها من فتوى وخطابة وقضاء، وعلاقتهم بالسياسة والمجتمع..

لقد ركز الشيخ ميارة على التعاطف الكبير الذي يكنه التلميذ لأستاذه وهو يتحدث عنه، فلم يكن يبدأ ترجمة شيخه أو يذكر اسمه إلا ترحم عليه، وفي ذلك تأكيد لوفائه وتأدب مع شيخه وتذكير لحقه عليه، فالشيخ يصبح جزءا من التلميذ، وهو الإحساس بالأبوة، فيثير ذكر اسمه حضور الذكريات: ذكريات العلم والصلاح.. وهذا يذكرني بمقولة البيروني في كتابه تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العلم أو مرذولة حينما سئل عن الاستنساخ، وكان وقتها هذا المفهوم يحيل إلى معان فوق الطبيعة وإلى ما ليس تحته عمل، فأجاب البيروني رحمه الله بأن الاستنساخ هو: استنساخ علوم الأولين فينا.. هكذا أرى سيدي ميارة يتحدث عن شيوخه، لا عن عاطفة معزولة عن سياقها العلمي، بل عن إحساس يدمج العلم والتربية برباط وثيق.. هذه هي أخلاق العلم..

وقد يحدث أن يتذكر صاحب الفهرسة بعض المواقف التي عاشها الطلبة مع بعض الشيوخ كوداعهم للشيخ كما في ترجمة أبي العباس المقري حينما أزمع الرحلة للحج، وقد خرجوا معه إلى خارج المدينة يشيعونه.. ولا ينسى في نهاية كل ترجمة أن يذكر وفاة شيخه وسببها إن أمكن كما في ترجمة شيخه ابن عاشر وابن النعيم، مع توضيح ما خلفته وفاته من حسرة، وآثار على الساحة العلمية، ويأبى الشيخ ميارة إلا أن يسجل هذه الوفيات لشيوخه ضمن أبيات نظمية يرمز فيها بحساب الجمل إلى تواريخ هذه الوفيات، مكملا بذلك نظم صاحبه الأديب المكلاتي وقبله الأديب محمد بن علي الفشتالي وتمثل مشيخة شيوخه حيزا في هذه الترجمة، ورغم أنه لم يقف كثيرا عند رجالها إلا أنه في عرض أسمائها بالألقاب التي يغدقها عليها ينقلنا إلى جيل العلماء السابق لشيوخه، وهو الجيل الذي صنع تلك النهضة الفكرية على عهد أحمد المنصور الذهبي، وكأن الشيخ ميارة يرى في نفسه عند عرض هذه المشيخة، امتداد لها، ويرى في شيوخه المباشرين استمرار لعطائها، ورغم أن ذكر مشيخة المترجم به في كتب الطبقات أو في الفهارس هي من تحصيل الحاصل فإن إثارتها في هذه الفهرسة الصغيرة واكتساحها ذلك الحيز المهم منها، له مدلول نفسي عند ميارة؛ لأنه تذكير بعهد الازدهار في هذا الظرف الذي يعيشه[12].

ويحتل نشاط الشيخ التعليمي حيزا مهما في هذه الترجمات، ولا غرابة في ذلك، فذكر النشاط التعليمي للشيخ إنما يتم لأجل توضيح ما أخذه صاحب الفهرسة عن شيوخه في ساحة الدرس، وما لازمهم فيه من علوم وفنون وقد كان من المفروض على الشيخ ميارة في فهرسته أن يقتصر على درس الصحيح وروايته، إلا أنه وسع الدائرة فاستعرض مختلف النشاطات العلمية لهؤلاء الشيوخ، وأنواع العلوم المختلفة التي كانت تقوم عليها مجالس دروسهم.. ومع النشاط التعليمي لهؤلاء الشيوخ، برز وبشكل لافت للنظر أيضا النشاط التأليفي الذي قام به هؤلاء الشيوخ في مسيرة حياتهم العلمية، باستثناء شيخه ابن أبي النعيم الذي لم يذكر له مؤلفات، وأبي عبد الله الدكالي الذي لم يشر إلى تأليف له، فإن باقي شيوخه الأربعة قد كانت لهم مشاركة فعالة في مجال التأليف..

أما القسم الثاني من الفهرسة فخصصه الشيخ ميارة لعرض أسانيده في رواية الصحيح، وقد اقتصر فيها على بعض أسانيد شيوخه السابقين مكتفيا بها. ومن المفيد الإشارة إلى أن هذه الأسانيد تنتقل على الرواة المشارقة عند الحلقات الأولى منها على يد سقين، واليسيتني، وأحمد بابا الذي أخذ عنه ابن النعيم، وتنتقل إلى المشرق لتمر على الشمس السخاوي فابن حجر، إلا سند الداهية أحمد المقري عن طريق عمه أبي عثمان سعيد المقري؛ فإنه يتسلسل بالتلمسانيين على ابن مرزوق الجد وما أدراك ما ابن مرزوق الجد[13].

إن فهرسة ميارة الصغيرة هاته رغم اقتصارها على جزء صغير مما يمكن أن يكون أحد الأجزاء في الفهرسة الجامعة، ورغم صغر حجمها فهي تعد كبيرة الأهمية، نظرا للمادة التي تقدمها، فهي تحفظ لنا التعريف بشيوخ ستة من أكابر شيوخ أوائل القرن الحادي عشر، ممن كان لهم وزن ثقيل على الصعيد الثقافي في المغرب آنذاك.. نحن إزاء جزء مهم من تاريخنا الفكري..

لقد أدركنا أننا في فهرسة الشيخ ميارة أمام شيوخ العصر في فاس، وأننا أمام شيوخ يمثلون الأسبقية في عنونة الثقافة المغربية، وأدركنا كذلك مدى انتعاش الدراسة الحديثية في فاس بعد محاولات سقين (تـ 956)، وتلميذه رضوان الجنوي، (تـ 991)، وبعدهما القصار، (تـ 1012)، بل أدركنا فزع أصحاب الرواية في المغرب وطلابها بعد غيبة هؤلاء الشيوخ.. ومع هذا الانتعاش في الدراسة الحديثية، برزت مختلف نشاطات هؤلاء الشيوخ في مختلف المجالات، التعليمية والتأليفية، وهكذا تصبح فهرسة ميارة مصدرا من مصادر التعريف بالحركة العلمية في فاس خلال النصف الأول من القرن الحادي عشر..

توفي سيدي محمد ميارة  بمحروسة بفاس عام (1072هـ)، ودفن بالدرب الطويل بمقربة من ضريح سيدي عزيز، رحمه الله وجازاه عن المغرب خيرا، والله الموفق للخير والمعين عليه..

-------------------------

 

1. انظر صفوة ما انتشر من أخبار الصلحاء القرن الحادي عشر للإفراني" تـوفي بعد 1155هـ" ص: 140 شجرة النور الزكية في طبقات المالكية لمخلوف ص: 309، معجم طبقات المؤلفين على عهد دولة العلويين لعبد الرحمن بن زيدان ق 105 ص.

2. دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م.

3. استفاد منه الدسوقي في حاشيته.

4. استفاد منه الدسوقي في حاشيته.

5. طبع على الحجر بفاس، وقد حقق ونوقش في رسالة جامعية لنيل الدكتوراه الوطنية بتطوان.

6. دليل مؤرخ المغرب الأقصى، 73.

7. المرجع نفسه، ص: 72.

8. المرجع نفسه، ص: 74.

9. المرجع نفسه، ص: 281.

10. انظر ترجمته في الإفراني، صفوة ما انتشر ص: 140. 

11. بدر العمراني الطنجي، مقدمة تحقيق فهرسة ميارة، دار ابن حزم، ومركز التراث الثقافي المغربي. 2009، ص: 12-13.

12. بدر العمراني الطنجي، مرجع سابق، ص: 14-15.

13. المرجع نفسه، ص: 16.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها