أبو الربيع سليمان الحوات

من الكتابات المشهورة في التأريخ لأسرة من أسر العلم الكبرى ببلدنا المبارك كتاب الروضة المقصودة في مآثر بني سودة، وهو كتاب في التعريف بإسهام هذه الأسرة المباركة في بث أخلاق العلم والصلاح بالمغرب، أما صاحبه فهو الفقيه الصوفي الفاضل سيدي أبو الربيع سليمان الحوات، وقد آثرت في هذه الحلقة أن أعرف به وبإسهاماته العلمية الجليلة، ولا شك أن هذا التعريف سيلج بنا –على عادة المنهج المتبع في هذه المقالات- إلى عوالم الحركة الفكرية والعلمية وعلاقات كل ذلك بالعمران والاجتماع الإنساني بفضل من الله..

أبو العلاء إدريس العراقي

استمرارا في التعريف بالفهارس المغربية ومؤلفيها، وعلاقة ذلك بالحركة العلمية والفكرية والعمرانية نتعرف في هذا المقال على علم من أعلام المغرب الكبار خلال العصر العلوي، يتعلق الأمر بالحافظ الكبير أبي العلاء إدريس العراقي الفاسي..
قال ابن الطيب القادري في "الدر السني فيمن بفاس من أهل النسب الحسني" عن العراقيين الواردين إلى محروسة فاس: "وهم من مشاهير الشرفاء، وجماهير الفضلاء، ممن لحظهم الخاص والعام، بالإجلال والإعظام، ممن عدهم من المشاهير الذين لا يرتاب في شرفهم اثنان، الشيخ الإمام المحقق الراوية النسابة، شيخ الإسلام، وقدوة الأنام، أبو عبد الله سيدي محمد بن قاسم القصار رحمه الله، وناهيك به، وذكرهم الشيخ العلامة المتقن أبو عبد الله محمد العربي الفاسي رحمه الله، وقفت على نسبه مقيدا بخطه.. ".

محمد ابن قاسم القادري

 آثرت في هذه الحلقة التعريف بعلم كبير ينتمي إلى السادة القادريين، وهو صاحب فهرس: "إتحاف أهل الدراية بما لي من الأسانيد والرواية". يتعلق الأمر بالعلامة سيدي محمد ابن القاسم القادري.. والبيت القادري بيت شرف وعلم، ومجد وفضل، تعدد فيهم العلماء والصلحاء عبر تاريخ المغرب..

 
 
الحركة الفكرية عبر الفهارس
عبد الواحد السجلماسي



د. جمال بامي

مدير وحدة العلم والعمرلن

لا تخفى أهمية الفهارس في إعادة كتابة التاريخ الفكري والعمراني للمغرب، فهي بالإضافة إلى بُعدها المتعلق بالتراجم والأعلام تعتبر كثيفة المعلومات المتعلقة بالأماكن الدينية والمدنية والمرتبطة عضويا بالحركة العلميةّ..

ثمة أهداف مركزية لمشروع استثمار الفهارس المغربية منها أهداف علمية تتجلى في الإسهام في إعادة كتابة التاريخ الفكري للمغرب، وهو تاريخ لم يحظ بعد بما يستحقه من اهتمام، فقد لا حظنا أن الكثير من الفهارس تمدنا بمعلومات تاريخية وعمرانية ثمينة، نذكر على سبيل المثال جمهرة التيجان وفهرسة الياقوت واللؤلؤ والمرجان في ذكر الملوك وأشياخ المولى سليمان لأبي القاسم الزياني[1]، وإتحاف ذوي العلم والرسوخ بتراجم من أخذت عنه من الشيوخ لمحمد بن الحاج السُّلمي[2]، وأهداف تربوية تهدف إلى جعل التاريخ العلمي والثقافي شيئا محبوبا ومألوفا عند الشباب والمثقفين وعامة الناس، وتخليد الأسماء في الأماكن، ورفد البرامج التعليمية بنصوص مستقاة من التراث العلمي المغربي، وأهداف عمرانية، وثقافية، وسياحية.. في هذا الإطار أدرج ما ذكره محمد حمزة الكتاني في مقدمة كتاب سلوة الأنفاس بقوله: "أما عن منهج السَّلوة فيمكن تلخيصه بكون المؤلف يدور دورة حلزونية على زقاق ودروب وأحياء فاس، الأمر الذي حفظ به معالمها وطريقة بنائها (..) وتتجلى القيمة العمرانية لكتاب السلوة في كونه اتبع منهج السيرورة الجغرافية، وهي نفس الطريقة التي سبقه إليها ابن عيشون الشّرَاط في  كتابه القيّم الروض العاطر الأنفاس بأخبار الصالحين من أهل فاس، بل إن المؤلف يأخذك معه- كما يرى الدكتور محمد حمزة الكتاني- في زقاق وأحياء فاس كأنك تتجول حول أضرحتها ومقاماتها، وهو دور مهم في إحياء السياحة الدينية بفاس، ورد الاعتبار لأعلامها الذين هم أعلام الإنسانية من جهة، وحفظ للمعالم التاريخية للمدينة من جهة أخرى".

ثمة هدف آخر يتمثل في جذب الباحثين والمؤرخين والأنثربولوجيين إلى حقل الدراسات التراثية المغربية بحثا عن الثقافة والاجتماع وقواعد العمران، وبحثا عن مكامن القوة والضعف في الاجتماع المغربي عبر التاريخ.. ويكفي هنا أن نذكر بأن المادة التراثية المغربية شكلت وما تزال مادة غنية اشتغل عليها الأنثربولوجيون الأجانب، خصوصا أتباع المدرسة الأنجلوساكسونية مثل كليفورد جيرتز وديل إيكلمان وإرنست جيلنير وكينيث براون.. 

والملاحظ أن استعمال الفهارس في الكتابة التاريخية بالمغرب لا يرقى إلى المستوى المطلوب، فإذا أخذنا مثلا فهرس محمد بن الحاج السلمي الذي هو كتاب في التراجم والتاريخ أيضا نجد أنه لم يستعمل في عمل تأريخي، ولا يخفى أن المعلومات التاريخية والعمرانية المتوفرة في كتب الفهارس تكتسي أهمية علمية انطلاقا من أنها شاهدة على العصر والأحداث، وليست أخبارا منقولة كما هو شان معظم الكتابات التاريخية. من هذا المنطلق يمكن اعتبار كتب الفهارس بيانات تاريخية وحضارية وعمرانية وجب تفكيك معطياتها وتركيبها من أجل الإسهام في إعادة كتابة التاريخ الفكري للمغرب..

إن الهندسة المجالية التي نفهم من خلالها دور العلم في تأسيس العمران تتمثل في تحول الحَرَم (مكان استقرار العالم وطلبته) إلى حوز (ما يحوزه الحرم من مجال) ثم بعد ذلك توسع العمران وامتداده حسب القواعد والقيم التي تنبني عليها العمارة الإسلامية، وإن انتظام العمران في المدينة المغربية تحقق مجاليا-في أهم جوانبه- بفعل التواصل العلمي والتربوي الذي تحقق بين علماء كبار وتلاميذهم، الذين انتشروا بدورهم في المجال وأسسوا مدارس أخرى وزوايا تحولت بدورها إلى مراكز جذب، ذلك أن سلسلة انتقال العلم المباركة والمتواصلة هذه منعكسة أفقيا في انتظام العمران المغربي، ومشكلة أسّه  وأساسه.. وإن دراسة الفهارس، وكتب المناقب والتراجم تجعلنا ندرك أن النسيج الحضاري والثقافي ببلاد المغرب تشكل وتبلور واستوى على سوقه بفعل حركة علمية مباركة ما انقطعت يوما في هذا البلد الكريم..

وقد آثرت في هذه الحلقة أن أعرف بعلم من أعلام المغرب الكبار خلال القرن العاشر الهجري ومن خلاله التعريف بفهرسه الثمين الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام، يتعلق الأمر بالعلامة عبد الواحد السجلماسي.. هو عبد الواحد بن أحمد بن محمد الشريف الحسني السجلماسي، ولادته بسجلماسة بتاريخ 12 رمضان 933/2 يونيه 1527، وقد اعتمدت محققة الإلمام الأستاذة نفيسة الذهبي في تحديد تاريخ ولادة عبد الواحد السجلماسي على إشارة الأستاذ محمد حجي الذي أورد 15 عشر مصدرا ومرجعا يمكن الوقوف عليها في معلمة المغرب، ج: 10/3433، كما تعرض لترجمته كل من ليفي بروفنسال في مؤرخو الشرفاء، الطبعة المترجمة 1977، ص: 166، والأستاذ عبد الله المرابط الترغي في فهارس علماء المغرب، القسم الثاني، 385-400. كان والد عبد الواحد السجلماسي الشيخ أبو العباس أحمد حافظا محدثا حاز إجازة شيوخ فاس ومنهم الشيخ أبو عبد الله محمد بن خروف التونسي والشيخ الفاضل عبد الرحمان سقين بعد قراءة الكتب الستة في الحديث، وسماع فهرسة الشيخ محمد ابن غازي المكناسي –وما أدراك ما الشيخ ابن غازي-، وقد أشرك معه أولاده وخاصة الشيخ عبد الواحد الذي أكد هذا الدور الأبوي قائلا: "فقد كانت له في تعليمي وحمل العلم عن أهله نية صالحة"[3].

عندما ترجم عبد الواحد السجلماسي لشيخه ابن مهدي الجراري في الإلمام قال: "نشأت والحمد لله وأنا ابن سنة ونصف تحت مطارح نظره، وأغاني خبره عن خيره فواليت وأنا في خدر الصبا في حلق درسه الغدو بالرواح". وإذا علمنا أن الشيخ ابن المهدي الجراري كان بدرعة أدركنا أن أسرة عبد الواحد السجلماسي انتقلت إلى درعة حوالي 934 أو 935/ 1529، فصاحبنا يذكر القرب من شيخه قبل أن يجاوز السنتين من عمره، وقد ظلت زاوية  ابن مهدي أو زاوية الحنا كما تسمى اليوم شرق مدينة زاكورة، مركزا علميا متميزا، وقد ساهم السجلماسي في الإلمام في التعريف بنشاطه وحركته الفكرية، ولعل في سيرة مؤلف الإلمام بعض ما نستشف منه تكوين عدد من رجال الفكر والعلم المرموقين في العصر السعدي. وهذا يؤكد ما تفضلت به الفاضلة نفيسة الذهبي في مقدمة تحقيقها لفهرس الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام أن هذا الفهرس النفيس يعتبر "واسطة عقد فهارس القرن العاشر باعتبار تاريخ تأليفه، وباعتبار مادته التي تؤرخ لجانب هام من جوانب التكوين في عدد من المراكز التعليمية الحضرية والبدوية في العهد السعدي الأول، كما يؤرخ لكثير من ملامح المدارس، والإجازات، والمراسلات التي تحمل نفس الثقافة الإسلامية في مجالها الإسلامي الواسع"[4]. وقد استمرت ملازمة عبد الواحد السجلماسي لشيخه ابن مهدي الجراري إلى أن صار من خلصائه وقرأ عليه كتبا مخصوصة كانت عادته فيها الإقراء طول السنة في الحديث، والعقائد، واللغة، والفقه والتصوف، وبذلك يمكن القول بأن ابن مهدي اعتمد في زاويته على تقديم أسلوب تعليمي نظري لتأسيس عنصر التكوين عند المتلقي، ثم بعد ذلك يأتي التحسيس بأهمية تجاوز الاجترار ومجرد الحفظ لبلوغ مستوى الإدراك، والتعمق في كل علم أو كتاب..

وقد أكد على أن انتفاعه واكتسابه للعلم والتعليم كان بفضل نشأته في جو الزاوية، أما شيخها ابن مهدي فوصفه بصلاح الخلق وقوة الإدراك وحب العلم كما ألح على إبراز ميله إلى تشجيع الطلبة عن طريق إتّباع طريقة تعليمية محفزة؛  يقول عبد الواحد السجلماسي في الإلمام "فهو لا يضجر من تعليم مبتدئ ولا متوسط ولا منته، يخاطب كلا بقدر حاله ويعامله بمقتضى طبعه" فهو بالإضافة إلى ذلك "صبور على أخلاق الطلبة.. متلمسا لهم أحسن المخارج فيما يصدر منهم"، فقد كانت "سيرته في الإقراء الاقتصار على تصحيح المتن وحل المشكل وإيضاح المعقد"[5].

تقول نفيسة الذهبي: "وفي هذه  الزاوية درس عبد الواحد على كبير طلبة ابن مهدي وهو الشيخ سعيد ابن علي الهوزالي السوسي الذي ظل يقيم في زاوية شيخه من أجل التعليم إلى حدود سنة 955/ 1548. وقد حمل المؤلف عنه ذكريات علمية، واستفاد من دروسه ومجالسه في ختم القرآن الكريم ثلاث ختمات بحرف ورش عن نافع إلى جانب اللغة والقراءات والفقه والحساب، وكذلك ذكريات إنسانية تتضح من خلال حديثه عن حظوته عند شيخه ومدى تشجيعه له وعنايته به. ولعلنا نسجل إلى حدود تاريخ رحيل الشيخ الهوزالي خصائص المرحلة الثانية في تكوين الشيخ عبد الواحد إذ يتحدث لنا عن مستوى متقدم من الاستفادة وهو في مستهل العقد الثالث من العمر كما يظهر أن تأثير هذا الشيخ على تلامذته كان كبيرا، فالمؤلف لا يكاد يذكر دوره في تربيته حتى يعقب بإحدى الصيغ مثل: شكر الله صنيعه، فنفع الله به غاية وفوق الغاية، أو فنفع الله به النفع الذي لا ننكر فضل الله علينا فيه. ويشمل التأثير حرصه على تمييز شغف الشيخ الهوزالي بالمطالعة والتدقيق[6]، يقول السجلماسي في الإلمام، ص: 89، "فقد كان منكبا على المطالعة لا يعتبر ليلا ولا نهارا ممتازا بالوقوف على نصوص الأواخر والأوائل. متحريا الصواب فيما ينقل ويضيف السجلماسي.. "، أما الجانب الآخر من شخصيته وسلوك هذا الشيخ فتنبيه من وصف اقتران حرصه العلمي مع حدة طبعه، فقد كان متشددا مع الطلبة يلقن على سبيل الطوع مرة والإكراه أخرى، أي أن طريقته تختلف نسبيا عن طريقة شيخه ابن مهدي، لكنها شدة تنطوي على نيته الصالحة في نشر العلم وتبليغه، فقد وصف المؤلف بعض ما يعتريه من أحوال بقوله "فلا تسأل عن تغيير حاله واستشاطة طبعه عندما تتمنع علينا بعض المسائل العلمية، ويتعسر علينا فهمها حتى يؤديه ذلك في بعض أوقاته إلى هجر المأكول فتراه كأنه قريب عهد بمصيبة.."[7]. أنعم وأكرم...

بعد فترة التحصيل هذه سينتقل صاحبنا السجلماسي إلى مدينة فاس ليلتقي بكبار علمائها، ولكي ندرك قيمة الفترة التي قضاها في فاس لابد أن نعرف أنه أخذ عن الإمام رضوان الجنوي والإمام المنجور.


بعد فترة التحصيل الأساسي بدرعة وما ارتبط بها من تربية صوفية أخلاقية إنسانية، تاقت نفس صاحبنا السجلماسي إلى لقاء أساطين العلم والمعرفة بمحروسة فاس، والحق أن الإضافة النوعية في تكوينه قد تحصلت خلال وصوله إلى مدينة  فاس التي يظهر أنه قصدها عدة مرات، وأنه كان يستغل مقامه بها لإشباع حبه للعلم، وتحصيل إجازة كبار الشيوخ بأسانيدهم العالية، ففيها أخذ مباشرة عن الشيخ الشهير رضوان الجنوي سنة 982/75- 1574 ونال إجازته الخاصة في الحديث المسلسل بالأولية، والمصافحة بطريقيها، وفي كل المصنفات التي نقف عليها في هذا فهرس "الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام" ثم عمم له على عادة الشيوخ ما اشتملت عليه فهرسة الشيخين ابن غازي وابن حجر، ويظهر أن هذه الإجازة كانت المبتغى الذي اجتهد في الوصول إليه والمادة العلمية التي جعلته يؤسس لتدوين سيرته التعليمية انطلاقا منها وقد استوفى ترجمة هذا الشيخ بشكل ملحوظ، وحرص على تعيين شيوخه، وإجازته، وأسانيده المغربية والمشرقية، ثم نقل نصوص بعضها[8].

 

وبمحروسة فاس التقى بالشيخ الكبير سيدي أحمد المنجور وأخذ عنه، ويتوقف عبد الواحد السجلماسي في  فهرسه الإلمام مع شيخه العالم الكبير أحمد المنجور فيذكر صفاته العلمية وتقدمه في علم الكلام بعد أن قرأ عليه مقدمة السنوسي وكذا كبراه وصغراه. وقد سبق أن كتبت مقالة عن الإمام المنجور ، فليرجع إليه للتعرف على العالم الفذ. وكان الإمام أحمد المنجور قد تتلمذ على خيرة علماء فاس منهم اليَسِّيتني، وهو عمدته، والعلامة الخطير أبو زيد عبد الرحمن سُقَيْن، وأبو الحسن ابن هارون، والعالم الكبير النوازلي عبد الواحد الونشريسي والإمام الزَّقاق، وغيرهم ممن حفل بهم فهرسه الشهير الذي يتبين من خلاله حرصه وجديته في طلب العلم، فقد استطاع الإمام أحمد المنجور التعمق بنفس موسوعي عال في معظم علوم عصره كعلم الأصول والفقه، والتاريخ والسير، وعلم الحديث، وطبقات العلماء، وعلم البيان، والحساب، والمنطق.

 

 يقول الشيخ أبو عبد الله محمد المدرع في منظومته في صلحاء فاس (انظر المقالات حولها 1  2  3):

 

وأحـمـــد إمامنا المنجــور       سؤدده بين الورى مشهــــور

 كـان رئيس العلم في المعقول         والفقـه والبيـــان والأصـول

 

من تلاميذ الإمام المنجور قاضي الجماعة الفقيه أبو عبد الله الرجراجي، والقاضي إبراهيم الشاوي، وقاضي الجماعة بفاس بلقاسم ابن النعيم، وقاضي سلا ومكناس أحمد ابن أبي العافية الشهير بابن القاضي صاحب درة الحجال (تحميل 1  2  3 )، وجذوة الاقتباس، لازمه طويلا، وإبراهيم الأمغاري دفين كيك بنواحي مراكش المعروف عند الناس باسم مولاي إبراهيم، وبالطبع صاحبنا عبد الواحد السجلماسي. ومن هذه اللمحة المختصرة عن تلاميذ المنجور، نقترب من بعض الأجواء العلمية والتربوية والروحية التي عاشها عبد الواحد السجلماسي بمدينة فاس، وندرك أيضا أفضال الإمام المنجور على البلاد والعباد. قال عبد الواحد السجلماسي في الإلمام عن شيخه أحمد المنجور عن: "فلا تسأل عن تحققه، وقوة إدراكه، واستحضاره لكلام أهل هذا الفن"، وقد انتفع به في علوم الحساب والمنطق والعروض، والتاريخ والأدب. وكانت طريقته هي طريقة المحاضرة التي تعتمد على حسن العرض وتنسيق المضامين مع التعريف بآراء المتقدمين ومناقشتها والترجيح عند الاقتضاء ولعل إشارات السجلماسي تضاف إلى ما جاء من إشارات المتخرجين الواصفين لهذه الدروس، وخاصة في تقرير الأسانيد والتعريف بالرجال، والتحليل الذي كان يشمل المتن واللفظ والمعنى والرواية قبل استنباط الأحكام وغير ذلك من الفوائد.

 

وقد خص السجلماسي في فهرسه بالذكر أيضا الشيخ محمد ابن مجبر المساري حامل لواء علم النحو حفظا وبحثا وتحقيقا. فقد سمع عليه، وحضر دروسه عدة مرات، وهو من أبرز شيوخ عصره في القراءات وقد قال عنه: "تحلى بحلية تامة من السكون والوقار، وأخلاق دمتة، وعليه المدار بقطره في تحقيق القراءات السبع ومعرفة أحكامها، والوقوف على كلام أهلها"، كما أنه علم من أعلام النحو متمكنا من ألفية ابن مالك إذ كان "يضرب أولها بآخرها ويستخرج الأحكام من مفاهيمها وإشاراتها.. ترتفع في مجليه للأبحاث النحوية سوق نافقة.. ويتحف المتعلمين بتقاييده وفوائده، ويمدهم بغرائبه وفرائده فترى الأقلام في أيدي الطلبة في مجلس درسه راكعة في المحابر وساجدة"[9]، فالمؤلف يؤكد إعجابه بشيخه، وإن كانت طريقة ابن مجبر في طريقة حك المسائل التي انتشرت بكثرة في النهج التعليمي السعدي حيث يهتم أصحابها بتقليب المسائل المنظور فيها وجلب النقول والمناقشات، وإن كان سيدي ابن مجبر يمزج بين الإلحاح في البحث والتبسيط المطلوب..

 

وعبر هؤلاء الشيوخ الذين ترجم لهم السجلماسي في الإلمام نقرأ سيرة علمية واسعة لرجال هذا الدور، ونعرف أن المؤلف أخذ بطريقة مباشرة عنهم، وعن عدد آخر من العلماء، وهو لم يغفل الإشارة إلى إسناده بطريقة غير مباشرة عن الشيخين محمد بن خروف التونسي، وعبد الرحمان سقين-أستاذ الإمام المنجور- إذ يروي عنهما بالتبعية لوالده. وهما إجازتان جمعتا أعلى مروياته الحديثية بالخصوص بطرق مغربية بينما كانت إجازته المشرقية غير مباشرة لعدم تمكنه من القيام بأية رحلة[10].

 

تقول نفيسة الذهبي في مقدمة تحقيق الإلمام: صاغ الشيخ عبد الواحد السجلماسي مقدمة فهرسه الإلمام بشكل موجز وبدون تعيين اسم المجاز كما جرت العادة في هذا الصنف من الكتابات، وقد توقف عند محنة وصفها بالضيق، وتفاقم الأهوال وهو بذلك يحيلنا على تداعيات أحداث لم يفصح عنها ولكنه لمح إليها، واعترف أنه جنى على نفسه وأتعب فكره فيما لا يعنيه حتى آل به الأمر إلى ما آل إليه. "الحال يغني عن السؤال، قد كان ما كان مما لست أدركه فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر". ثم أضاف جملا تحمل نبرات الأمل في الخروج من هذه الأزمة العابرة.

 

ورغم رغبة السجلماسي في عدم طرح السؤال فإن ما يتبادر إلى ذهن قارئ الإلمام هو التساؤل عن نوع وحجم هذه المحنة، وعن حجم تأثيره بها فهو من أول خدام الدولة السعدية فقد عمل في البلاط منذ وقت بعيد عندما عين كاتبا عند الوزير محمد بن عبد القادر بن السلطان محمد الشيخ، في فترة خلافة السلطان عبد الله الغالب أي منذ سنة 965/1557 إذ ذكر ابن أخيه محمد ابن عبد القادر من بين وزراء دولته، كما أورد الإفراني في نزهة الحادي ما يفيد مرافقة عبد الواحد السجلماسي له في بعض أسفاره إلى مدينة فاس بمعية قاضي الجماعة الفقيه عبد الواحد الحميدي، والعلامة أحمد المنجور، وذكر لهم أبياتا شعرية قيلت عند دخول المدينة، نسب منها البيتان الأولان للوزير لكن الإفراني رجح أن يكونا من إنشاد عبد الواحد السجلماسي مما يوحي بأنه كان ضمن هؤلاء الرجال.

 

والواضح أن هذه الآثار تشهد على المستوى الذي أدركه عبد الواحد لغويا وأدبيا كما تستشف منها نوعا من الانسجام بين الوزير وصاحبنا السجلماسي إلى حدود وفاته في 20 جمادى الثانية عام 975/17 دجنبر 1567. تفيدنا نفيسة الذهبي في مقدمة تحقيق الإلمام أن هذا يجعلنا نرجح استبعاد دواعي الضيق والأهوال، لكننا مع نهاية عهد السلطان عبد الله الغالب الذي توفي في 27 رمضان 981/19 يناير 1574 ومبايعة ابنه محمد المتوكل قد نقرأ جانبا من طبيعة الظرفية العامة التي واكبت انتقال السلطة وتأثير ذلك على عموم الأحداث عندما واجه محمد المتوكل عنه أبا مروان عبد المالك الذي عاد معززا بجند الأتراك ولم يكد ينتهي عام 983/1576 حتى استطاع أن  يهزم محمد المتوكل ويدخل مدينة فاس. لذلك فصفحة السنتين المشار إليهما تعكس بعض تداعيات المرحلة الانتقالية والجو العام الذي قد يكون له تأثير على معاناة المؤلف خلال المرحلة القريبة من تاريخ تأليف "الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام"، فقد بدا شديد الحرص على الاتصال بشيخه رضوان الجنوي بداره بعدوة الأندلس لطلب الإجازة بغاية استدراك ما فاته من المرويات بعدما سبق له الجلوس إليه والاستفادة  من علومه في مرات سابقة، ويظهر أنه استعجل شيخه الذي وقع إجازته له بتاريخ محرم 982/1575 لينكب على تدوين الفهرس في نفس السنة فقد كان الفراغ منه في أواسط ذي الحجة 982/آخر فبراير1575، وقد جعل إجازة الشيخ الجنوي صدرا له "لأنها الأساس لما بعدها والمبنى والمدار الذي يرجع إليه في تصحيح لفظ ما يتصل بها والمعنى"..

 

تولى عبد الواحد السجلماسي خطة الفتوى بمراكش في عهد السلطان أحمد المنصور الذهبي، والملاحظ أن توليته الفتوى جاءت مباشرة بدون سابق ولاية القضاء، بينما كانت العادة أن يرقى القاضي إلى مرتبة مفت عندما تحمد سيرته بعد طول الممارسة والتجربة، كما نال مرتبة الإمامة والتدريس بجامع الأشراف في حي المواسين وقد لمع اسمه كمدرس، وكثر الآخذون عنه من العلماء والطلبة حتى عد شيخ الجماعة وآخر المحدثين بمراكش[11]، وأصبح من الأعلام الذين ساهموا بحظ وافر في ازدهار العلم والعمران..

 

وقد كان صاحبنا السجلماسي ضمن حاشية السلطان أحمد المنصور، وكان من جلسائه المقربين، وكان ينيبه عنه في قضايا المظالم التي كان المنصور يجلس لها بنفسه أيام الجمع بعد الصلاة، وكان السلطان يكلفه بتحرير بعض المراسلات والوثائق المهمة، وهو الذي أنشأ الرسالة التي وجهها لسكية سلطان بلاد السودان[12]، كما أن اسم الشيخ السجلماسي يندرج ضمن قائمة أدباء هذا العصر..

 

إننا إزاء رجل من رجال الدولة الكبار، جمع بين الخطط الشرعية، وبين المشاركة الفعلية في التعليم والتأليف[13]، والتربية والتثقيف، وصيغة كتابه الإلمام تشهد على أن هناك رغبة في توثيق ما جمعه من مرويات وإجازات وعزم على التدوين بغاية الإفادة وتيسير الروابط العلمية، والإسهام في مشروع الأمة المغربية المبني في أهم جوانبه على علاقة جدلية بين العلم والعمران بفضل من الله..

 

توفي رحمه الله يوم الخميس 25 رجب عام 1003هـ بمحروسة مراكش ودفن بقبة الأشراف بجوار مقام الإمام القاضي عياض بباب أيلان، رحمه الله وجازاه عن المغرب والإنسانية خيرا، والله الموفق للخير والمعين عليه.

______________________

1. دار الكتب العلمية، بيروت 2003. تحقيق عبد المجيد خيالي.

2. 2004. تحقيق محمد حمزة الكتاني. دار الكتب العلمية، بيروت.

3. الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام، ص: 70.

4. الإلمام، 2008، الرباط: ص: 11.

5. الإلمام ص: 85.

6. مقدمة الإلمام، ص: 24.

7. الإلمام، ص: 88.1. انظر نفيسة الذهبي، مقدمة تحقيق "الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام".

8. انظر نفيسة الذهبي، مقدمة تحقيق "الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام".
9. انظر الإلمام ص: 91، تحقيق نفيسة الذهبي.
10. لم تتحقق للمؤلف الرغبة التي عبر عنها في ص: 85 من مؤلفه بخصوص أداء فريضة الحج والأخذ المباشر عن العلماء المشارقة.
11. انظر الجوانب التي تناولها ع. ابن إبراهيم، الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام، المطبعة الملكية ج8، ص: 523.
12. م. الإفراني، نزهة الحادي، ص: 259.
13. ذكر له أستاذنا المرحوم م. حجي عددا من المؤلفات. منها شروح ومختصرات تعليمية، وكذا ديوان أشعار أهل البيت الذي اخترمته المنية قبل إتمامه والذي يوجد بخط المؤلف في الخزانة الزيدانية بالإسكوريال إلى جانب عدد من التعاليق والمساجلات والقصائد، معلمة المغرب، المجلد 10.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها