متحف القصبة

وقد بني القصر ـ المتحف في صيغته الحالية في عهد السلطان المغربي مولاي اسماعيل العلوي، حيث انطلقت اشغال التشييد في اواخر القرن السابع عشر، سنة 1686م واستمرت الى حدود 1741م دون ان تتوقف. كما ان القصر قد اقيم بدوره على انقاض قصر اخر بناه الانجليز لدى احتلالهم المدينة ودمروه بالمتفجرات لدى اضطرارهم للخروج منها.

 
 
طنجة
كنيسة القديس أندرو

 

أنظر الصور

الموقع/المدينة:
طنجة, المغرب
تاريخ المبنى:
القرن 13 - 14 الهجري / 19 الميلادي
الفترة/الأسرة الحاكمة:
الفترة العلوية
راعي المبنى:
السلطان الحسن الأول (حكم في الفترة 1290 - 1312 هجري / 1873 – 1894 ميلادي)؛ ثم الكنيسة الأنجليكانية.
وصف:
نظراً للأهمية المتنامية للجالية الإنجليزية في مدينة مضيق جبل طارق، نظم قنصل إنجلترا في طنجة حملة تبرعات خلال سنوات 1880 لبناء كنيسة أنجليكانية. ساهم السلطان العلوي الحسن الأول في هذه الحملة، فوهب قطعة أرض، خصص جزء منها للكنيسة، والجزء الآخر لإنشاء مقبرة إنجليزية. وقد أبدى سلطان المغرب اهتماماً ملحوظاً بأن يجري بناء هذه الكنيسة وفق خصائص معمارية عامة لمكان صلاة إسلامي، وأوفد لهذه الغاية عمالاً وحرفيين مزخرفين.
اتخذ البرج الناقوس، بقاعدته المربعة، شكل مئذنة بدون قبة قنديلية (العزري)، ولُبِّستْ واجهاتُه الأربع بمنحوتات من الجبس، تمازج فيها العقد المصمت المتعدد الفصوص بزخرفة التشبيكات الهندسية. وطُلِيَ باب المدخل، الذي اتخذ شكل قوس حدوي منكسر، بالجير فقط، ويعلوه إفريز بارز من الخشب المغطى بقرميد مبرنق.
تم فصل البلاطات في الداخل بعواميد مزدوجة من الرخام. تتخذ الفتحة على المذبح، شكل عقد متجاوز تزينه ضفائر إكليلية، وتعلوه زخرفة زهرية يحيط بها شريط حيث تجري نقيشة كتابية مستنسخة من الإنجيل بحروف عربية كوفية. وزخرفت المشكاة الواقعة خلف المذبح بتخريم من الجبس المنحوت، المزين بشعار بني نصر في غرناطة: "لاغالب إلا الله".
وكسيت السقفيات بالخشب المصبوغ حيث تتشابك الأطباق النجمية.
طريقة تأريخ المبنى:
تاريخ البناء محفور على الجدار الداخلي للبناية.
مراجع مختارة:
لاتوجد أي دراسة علمية معمقة معروفة تخص المعلمة.
Citation:
Kamal Lakhdar "كنيسة القديس أندرو" in Discover Islamicart Art. Place: Museum With No Frontiers, 2012.  
الإعداد: كمال الأخضر.
التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهري
الرقم التشغيلي في "م ب ح" MO 41



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها