الشيخ محمد المامي (1282 ه) و كتابه البادية

نتناول اليوم علم من أعلام الغرب الإسلامي، اشتهر بصلاحه، وعلمه، وتجديده، وعبقريته، حيث تميز بنظريته الاجتهادية الواقعية

 
 
البادية المغربية
أحمد الولالي


 

الدكتور جمال بامي

مدير وحدة العلم والعمران بالمغرب


سبق وأن أشرت في مقالات سابقة إلى الدور الريادي الذي قامت به الزاوية الدلائية في تاريخنا الفكري والسياسي، ذلك أنها سدت فراغا مهولا على المستوى العلمي ساد بلاد المغرب في الفترة ما بين الدولتين السعدية والعلوية..

ويشير "جاك بيرك" في كتابه:Al youssi: problèmes de la culture marocaine au 17 siècle  إلى أن مراكش شهدت تراجعا علميا لا يقل عن التراجع الذي عرفته فاس والمراكز العلمية الأخرى في هذه الفترة العصيبة، حيث يقول إنها دخلت في طي النسيان مع أواخر العهد السعدي. كما أن محمد بن عبد الله السوسي عندما حلّ في أواسط القرن 17م بهذه المدينة وجد بها جماعة من العلماء وهم من أصل قروي: مثل محمد بن سعيد المرغيثي، وأحمد بن سعيد أكنسوس، اللذان كانا يعقدان حلقات دراسية بمساجد المدينة، لكن دون أن يكون لهما إشعاع كبير..

في رحاب هذه الزاوية العلمية التربوية سيسطع نجم كثير من فضلاء هذه الأمة من علماء وصلحاء ومربين أفذاذ مثل أبي بكر الدلائي، ومحمد بن أبي بكر الدلائي، والحسن اليوسي، وعلي العكاري، وأبو علي الحسن الدرعي صاحب كتاب "شرح صغرى السنوسي في التوحيد" وشرح "لامية المجراد" في قواعد الجمل في الحساب، والقاضي محمد ابن سودة الفاسي، والمؤرخ أحمد ابن القاضي صاحب كتاب "المنتقى المقصور" وجذوة الاقتباس"، ومحمد بن سعيد المرغيثي صاحب كتاب "المقنع في التوقيت"، وأحمد الولالي صاحب "مباحث الأنوار في مناقب بعض الأخيار"، وهي الشخصية التي آثرت أن أخصص لها هذه المقالة بتوفيق من الله..

لا نعرف بالضبط متى ولد أحمد بن محمد بن محمد بن يعقوب الولالي، إلا أننا نعرف أن مكان الولادة هو قبيلة بني ولال في أعالي ملوية بين الأطلس المتوسط والأطلس الكبير الشرقي. وقبيلة بني ولال من فروع قبيلة آيت عطا الكبرى. وتذكر جل المصادر أن وفاة أحمد الولالي كانت سنة (1128هـ/1717م). والغالب أن ولادته كانت في أواسط القرن الحادي عشر الهجري مادام أنه كان سنة (1069هـ) طالبا بالزاوية الدلائية..

اشتهر سيدي محمد بن يعقوب، جد الولالي، بالعلم والصلاح، ونال حظوة كبيرة في مجتمعه القروي الجبلي النائي، بما يعني ذلك من رهانات وتضحيات من أجل الناس وأمنهم الغذائي والنفسي، دون أن يرتبط ذلك بتأسيس زاوية بكل معنى الكلمةّ. ويذكر الأستاذ عبد العزيز بوعصاب في مقدمة تحقيقه لكتاب "مباحث الأنوار في مناقب بعض الأخيار" لأحمد الولالي (منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بارباط، 1999) أنه "بإشارة من أبيه ارتاد محمد بن يعقوب جملة من المراكز العلمية في أعماق البادية، أنعِم وأكرِم..وقد كان قد أخذ الطريقة الصوفية عن سيدي أبي عمر القسطلي-دفين رياض العروس بمحروسة مراكش-، كما أخذ عن أبي بكر الدلائي وكان صاحبا لمحمد بن أبي بكر الدلائي..هنا ستبرز العلاقة الوطيدة بين آل الولالي بأعالي ملوية وأقطاب الزاوية الدلائية، هذه العلاقة التي ستعرف أوجها مع صاحبنا سيدي أحمد الولالي صاحب "مباحث الأنوار"..

يقول عبد العزيز بوعصاب في مقدمة تحقيق "مباحث الأنوار" (ص:31): "بحلول أحمد الولالي بالزاوية الدلائية، بدأت مرحلة هامة من حياته، ولئن كان هذا الدخول لا يغير شيئا من الإطار الطبيعي والبشري الذي نشأ فيه، فإنه كان بداية نحو آفاق واسعة جديدة؛ إنه دخل المركز الذي التقى فيه رجال علم من الشمال بآخرين من الجنوب، فتأتى له أن يغرف لا من معين العلم فحسب، بل أمكنه أن يوسع آفاق الصحبة ويمتلئ بالأنوار وتطمئن نفسه بها".

يذكر أحمد الولالي في كتابه "مباحث الأنوار في مناقب بعض الأخيار" أن بداية دراسته بالزاوية الدلائية كانت على يد شيخه العلامة الحسن اليوسي، وبالزاوية الدلائية التقى بشيخه سيدي محمد بن عبد الله السوسي في حدود (1069هـ)، وكان وقتها في بداية الطلب.

قدم أحمد الولالي إلى الزاوية الدلائية وهو حديث السن، وتجدر الإشارة إلى أن تمركز زاوية الدلاء في منطقة الأطلس المتوسط، على حدود الأطلس الكبير بشقيه الشرقي والأوسط جعلها تستقطب العديد من أبناء الجبال الأطلسية المتعطشين للعلم والمعرفة؛ والذي يزور هذه المناطق اليوم يدرك مدى التضحيات الجسام التي قام فضلاء من هذه الأمة من أجل بث أنوار العلم والمعرفة والصلاح في مناطق لازالت تعاني إلى اليوم (بعد مرور أكثر من أربعة قرون) من نقص مزمن على مستوى التعليم، والحال أن استثارة الهمم من أجل التحصيل العلمي رهين بمدى مراعاة تاريخ المنطقة العلمي من أجل استحضاره في أي مشروع يروم تعميم التعليم في هذه المناطق المباركة، من ذلك مثلا تشجيع المدارس التاريخية وضخ دماء جديدة بها ضمن رؤية عمرانية شاملة تستوعب معطيات الطبيعة والإنسان في أفق تنمية تليق بكرامة هذه المناطق التي ساهمت بحظ وافر في بناء كياننا وتاريخنا..

والمثير للانتباه أن إسهام البادية المغربية-جبالها وسهولها- في التاريخ العلمي للمغرب لازال يطرح باحتشام كبير على المستوى الأكاديمي، ومن شأن الاهتمام العلمي بهذا المبحث النبيل أن يطرح مسألة البادية المغربية من منظور جديد يقطع مع التناول السطحي الحالي الذي يغلب عليه الجهل بطبيعة البادية وتهميشها وإقصاءها من برامج التنمية.

لنعد إلى صاحبنا الولالي، هذا "البدوي" القادم من أعالي الجبال الذي سيصبح أستاذ كرسي بحاضرة مكناس ليجلس إليه مستمعين أكابر أبناء الحواضر إجلالا لعلمه ومنهجه وتحضره..

لقد تمكن الولالي من نسج علاقات وطيدة بالزاوية الدلائية مع رفاق قدموا من آفاق بعيدة، فكانت الصداقة التي ربطته بهم توسيعا لآفاقه المختلفة، ثم العلاقة التي ربطته بشيوخه في العلم، وبالخصوص أستاذه العلامة الكبير أبي الحسن اليوسي..

خصص أحمد الولالي في كتابه "مباحث الأنوار في مناقب بعض الأخيار" حيزا كبيرا للحديث عن شيخه في التصوف سيدي محمد بن عبد الله السوسي، لكنه لم يتحدث عن شيوخه في العلم إلا عرضا، وتجمع المصادر التي ترجمت لأحمد الولالي بأنه تتلمذ على أبي الحسن اليوسي، وينفرد الإمام الحضيكي في "طبقاته" باعتبار سيدي محمد بن عبد القادر الفاسي من شيوخ أحمد الولالي..

يقول عبد العزيز بوعصاب في مقدمة تحقيق "مباحث الأنوار" (ص: 33): "ذكر الولالي جملة من الأساتذة الذين كانوا يدرسون بالزاوية الدلائية، منهم الحسن بن مسعود اليوسي، ومحمد بن محمد بن أبي بكر الدلائي، والشرقي بن أبي بكر الدلائي، وأحمد بن محمد بن أبي بكر الدلائي، وهؤلاء كلهم تولوا التدريس في المرحلة التي كان فيها الولالي طالبا بالزاوية الدلائية، ومع ذلك فهم ليسوا كل علماء الزاوية الدلائية في هذه المرحلة.. ومهما يكن من تعدد أساتذة الولالي؛ فإن اليوسي كان هو أستاذه الرئيسي في العلم..

أما عمدة أحمد الولالي في التصوف فهو الشيخ الإمام سيدي محمد بن عبد الله السوسي –دفين محروسة مراكش-، وكان اللقاء بينهما عندما زار سيدي محمد السوسي زاوية الدلاء في حدود (1069هـ)، فطلب منه أحمد الولالي الصحبة والورد، وكذلك كان حتى أضحى الولالي من أقرب الناس إلى الشيخ السوسي..

بعدما هدم المولى إسماعيل زاوية الدلاء في قصة مشهورة سنة (1668م) انتهت مرحلة التحصيل العلمي بالنسبة لصاحبنا الولالي، وقبل أن يلتحق بمكناس كأستاذ كرسي، تردد كثيرا على الحاضرة الفاسية، واتصل بالشيخ أحمد اليمني وصاحب الشيخ الكبير سيدي أحمد بن عبد الله معن والشيخ سيدي عبد القادر الفاسي، ويبدو أن تعلق أحمد الولالي بالصلحاء كان كبيرا، يبدو ذلك جليا من خلال إشارات وردت في كتابه "مباحث الأنوار" إذ تردد كثيرا على العارف سيدي علي بن عبد الرحمن الدرعي، وربط علاقة وطيدة بالشيخ محمد بناصر الدرعي عبر أستاذه الحسن اليوسي..

قال أحمد بن يعقوب الولالي في "مباحث الأنوار في مناقب بعض الأخيار" (تحقيق عبد العزيز بوعصاب، 1999) عن محمد بناصر الدرعي: "وكثر عنه الأخذ شرقا وغربا وحج مرتين، وكان يواظب على قراءة الحديث (..) وكان شديد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا يخاف في الله لومة لائم، ولا يرى واقفا بباب ملك من الملوك، ويتولى صلاة الجمعة بمسجده ولم يخطب لملك قط..

أما سيدي علي بن عبد الرحمان بن أحمد الدرعي، الذي تردد الولالي عليه كثيرا فيعتبر من أهم تلاميذ الشيخ سيدي امحند الواوزغتي، حيث أنه كان بأكرض يدرس القران للطلبة ويعلم الصبيان ويصلي بالناس إلى أن سمع بخبر الشيخ بواوزغت وما تناقله الناس عنه؛ بأنه "من أكابر الأولياء"، وعزم على التوجه إليه من أجل أخد طريقته. وظل علي بن عبد الرحمان فيما بعد بواوزغت عند الشيخ سيدي "امحند" أو "محند"، وأصبح من مريديه إلى أن توفي الشيخ، حيث تصدر لفترة ترأس الزاوية، ومن تم ذهب إلى تاموجت حيث أسس زاويته. وسيدي علي بن عبد الرحمن الدرعي هذا أشهر من علم، أثر في تلاميذه شرقا وغربا، وأسست زوايا تابعة له في أرجاء البلاد، منها فرع زاويته برباط الفتح بالقرب من ضريح سيدي عبد الله الحويشي الذي هو من أشهر تلاميذ الدرعي في التصوف، بينما تلقى العلوم الشرعية واللغوية على يد مجدد العلم بالرباط سدي على العكاري، فالمسألة كما نرى خيوطها متشابكة، وسلاسلها ممتدة، وتأثيرها على مستوى العلم والصلاح لا تحده حدود بفضل من الله، في هذه البيئة الفكرية وضمن هذه العلائق المباركة بزغ نجم أحمد الولالي ونما وتطور..

وفي مقالة سابقة كنت خصصتها للعالم التادلي سيدي أحمد الصومعي صاحب "المعزى في مناقب الشيخ أبي يعزى" ودفين محروسة بني ملال قلت: بعد أحمد الصومعي لا نجد اسما واضحا من أسرة آل أمسناو الصومعيين، سوى عبد الرحمان بن إسماعيل (تـ بعد 1090هـ)، وهو مؤلف كتاب "التشوف في رجال السادات أهل التصوف أو ما يعرف بالتشوف الصغير، بعد ذلك ظهر سيدي محمد بن عبد الرحمان الصومعي (ت1123هـ/1711م) ظهورا كبيرا. وكان قد قضى وقتا طويلا من حياته بالزاوية الدلائية، حيث كان يدرس إلى جانب أحمد الولالي-صاحبنا- وسيدي محمد العكاري، وعلي العكاري، على يد الشيخ الحسن اليوسي. ثم ذهب إلى مراكش حيث التقى بشيخه محمد بن عبد الله السوسي، وفي مدينة فاس صحب الشيخين أحمد اليمني وأحمد بن عبد الله معن، ثم عاد إلى مسقط رأسه ليشتغل بنشر العلم وتعليمه. وبذلك أعطى بشخصيته استمرارا لشهرة زاوية الصومعة على المستوى المحلي والوطني. وبعده لم تنجب الزاوية إلى اليوم شخصية يمكنها أن تحتل المكانة المرموقة التي احتلها الجد أحمد الصومعي أو أحد أحفاده، أمثال عبد الرحمان بن إسماعيل أو محمد بن إسماعيل، أو محمد بن عبد الرحمان.."، ومنه نفهم الصلة الوطيدة التي جمعت بين سيدي محمد بن عبد الرحمن الصومعي وسيدي أحمد الولالي؛ يبدو ذلك جليا في اشتراكهما في شيخ العلم اليوسي، وفي شيخ التربية السوسي، كما اشتركا في صحبة أحمد اليمني وأحمد بن عبد الله معن، وبطبيعة الحال فقد اقتسما اللحظات الكبرى-علما وسموا وسلوكا ورقيا- في رحاب الزاوية الدلائية المباركة، والحق أن الزاوية الصومعية قامت بأدوار لا يستهان بها في المحيط التادلي، وهي وإن لم تصل إلى إشعاع الزاوية الدلائية إلا أنها ساهمت بحظ وافر في نشر العلم والصلاح في الأطلس المتوسط وسهول تادلا، وساهمت الزاوية الصومعية كباقي المراكز الصوفية العلمية لتادلا مثل زاوية فشتالة، وووزغت، وتانغملت، وتامدجت، في الحفاظ على مقومات الحياة العلمية والثقافية، في زمن كادت أن تكسف فيه شمس المعرفة في المراكز الحضرية التقليدية الكبرى، إذ إن ما يكاد يتفق عليه أغلب المهتمين بتاريخ الثقافة والفكر بالمغرب، أن زمن الفترة الذي أعقب وفاة المنصور، وبفعل التطاحن السياسي، كان عاملا سلبيا في حقل الثقافة والعلم، لولا بعض المراكز الروحية والثقافية المنتشرة أغلبها في البوادي التي حافظت على مقومات الوجود العلمي والصوفي في آن واحد. وهكذا ينعقد الإجماع من طرف هؤلاء على صحة المقولة الشهيرة رغم اختلاف صيغها وألفاظها وهي أنه "لولا ثلاثة، لانقطع العلم بالمغرب في القرن الحادي عشر لكثرة الفتن التي ظهرت فيه، وهم: سيدي محمد بن ناصر في درعة، وسيدي محمد بن أبي بكر الدلائي، وسيدي عبد القادر الفاسي"، حيث إن الفتنة والأزمات التي عاشتها البلاد في هذا القرن كان وقعها أشد في المدن مقارنة مع البوادي. وهكذا؛ فإن مدينة فاس التي ظلت في طليعة المراكز الثقافية لعدة قرون، لم يجد بها صاحبنا أحمد بن يعقوب الولالي عندما زارها في الثلث الأخير من القرن17م، سوى مجموعة من العلماء تجمعهم رابطة الدم والتلقي. كما أن أفراد الأسرة الفاسية والمعَنِية الذين شكلوا فئة علمية جديدة بهذه المدينة، كانت إسهاماتهم الفكرية محدودة، وظلّت أهم الإسهامات الفكرية لمدينة فاس خلال هذا القرن لأجيال ما قبل الفتنة..

بالإضافة إلى كتاب "مباحث الأنوار" ألف أحمد الولالي كتبا كثيرة تنم عن مشاركته، وعلو كعبه، وهمته نذكر منها

    "شرح الجوهر المكنون في صدق الثلاثة فنون" في علم البيان؛
    أشرف المقاصد في شرح المقاصد" في علم الكلام؛
    "نزهة الأنظار في روضة الأزهار" في علم التوقيت؛
    "نصيحة الصفا في قواعد الخلفا" في السياسة الشرعي؛
    "شرح لامية الأفعال" في علم الصرف؛
    شرح مختصر السنوسي في المنطق؛
    شرح رسالة الجرجاني وغيرها من المصادر التي ذكرها عبد العزيز بوعصاب في مقدمة تحقيقه لكتاب "مباحث الأنوار..

ترجم لأحمد الولالي كل من "العربي بن محمد بصري المكناسي" (تـ 1148هـ/1735م) في "منحة الجبار ونزهة الأبرار وبهجة الأسرار"، ذكر فيه معلومات مفيدة حول حياة أحمد الولالي العلمية بمكناس ومنهجه في التدريس، ومحمد بن الطيب القادري في "نشر المثاني لأهل القرن الحادي عشر والثاني" وفي "الإكليل والتاج"، وأبي القاسم العميري (تـ 1764م) في "فهرسته"، والحضيكي (تـ 1775م) في طبقاته، وسليمان الحوات في "البدور الضاوية في التعريف بالسادات أهل الزاوية الدلائية"، نقل المؤلف فيه عن صاحبنا الولالي بعض أخبار الزاوية الدلائية ووصفه بالعلامة المعقولي، "والفقيه الزبادي أحمد المنالي" في "دوحة البستان ونزهة الإخوان في مناقب الشيخ علي بن عبد الرحمن"، جاء فيه أن الولالي من تلاميذ علي بن عبد الرحمن الدرعي، والطريف أنه لم يشر إلى شيخه محمد بن عبد الله السوسي. ترجم لأحمد الولالي أيضا العلامة "بن زيدان في "الإتحاف" والعباس بن إبراهيم السملالي في "الإعلام" وبن سودة في "دليل مؤرخ المغرب الأقصى"، ومحمد حجي في "الزاوية الدلائية"، وليفي بروفنصال في "مؤرخو الشرفاء".

توفي أحمد الولالي سنة: 1717م بعد حياة حافلة بالعطاء والسياحة العلمية، ومصاحبة أهل الخير والصلاح، وهو لا شك نموذج للمثقف الأمازيغي المشارك والمعبر بحق عن عبقرية المغربي المحب للعلم والمتفاني فيه، رحمه الله وجازاه عن المغرب والإنسانية خيرا، والله الموفق للخير والمعين عليه..



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها