الحركة العلمية في الجامع الكبير بمدينة تارودانت خلال القرنيين 10 و11 الهجريين

تعتبر مدينة تارودانت من الحواضر التي لها ذكر ووجود فعال في أغلب مراحل التاريخ المغربي، فهي تقع في طريق التجارة مع السودان الغربي ودول الصحراء الكبرى، وبها يقيم نواب الحكومات المركزية من الأمراء والخلفاء والقواد، مما جعلتها تكون حاضرة بلاد السوس الأقصى وعاصمتها التقليدية.

 
 
تارودانت
أسوار وأبواب مدينة تارودانت وجامعها الكبير

 

 

مسجد مرابطي الأصل عرف تغييرات مهمة وتجديدا في عهد الدولة السعدية، حيث عرفت تارودانت في عهدها ازدهارا غير مسبوق، وقد ساهم هذا المسجد في تخريج العديد من علماء سوس والصحراء، تراجمهم في المعسول وطبقات الحضيكي.

بانوراما المسجد الكبير لتارودانت

أسوار وأبواب مدينة تارودانت وجامعها الكبير  1



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها