أبـــو القاســـم الزيانـــي

 يمكن أن نقول بكثير من الاطمئنان العلمي أن العلامة المؤرخ أبا القاسم الزياني صاحب "الترجمانة الكبرى في أخبار المعمور برا وبحرا" ينتمي إلى طينة المؤرخين المبدعين الذين تجاوزوا طريقة التأريخ التقليدي في اتجاه منهج تاريخي يجمع بين التاريخ والجغرافية وعلم العمران مع اهتمام مبكر بعنصري الاجتماع والثقافة كجزء أساس في الكتابة التاريخية؛هذا ما دفعنا إلى تخصيص هذه المقالة المركزة لهذا العالم المؤرخ السفير الرحالة...

 
 
الرحلات الاستكشافية
الرحالة ابن جبير

 

 



د. جمال بامي
مدير وحدة العلم والعمران بالمغرب

      رأيت أن أخصص هذه الحلقة لرحالة مغربي كبير ترك لنا رحلة من أروع وأبدع كتب الرحلات في عالم الإسلام.. يتعلق الأمر بالرحالة الأديب ابن جبير الكناني..
      هو محمد بن أحمد بن جبير الكناني، البلنسي، الشاطبي. ولد سنة 539 هـ حسب لسان الدين بن الخطيب في "الإحاطة في أخبار غرناطة" أو سنة 540هـ حسبما ذكره المقري في "نفح الطيب". واتفق المؤرخان على أن مولد ابن جبير كان ببلنسية، وقال آخرون أنه ولد بشاطبة... وقد عاش إبان حكم الدولة الموحدية في المغرب والأندلس..
      تلقى العلم أولا عن أبيه، ثم شغف بالعلم شغفا ملك عليه حواسه، ولم يفارقه طوال حياته، فكان يسعى إلى العلماء أينما حل وارتحل، بدأٌ بسبتة -حررها الله- ووصولا إلى مكة وبغداد وحران ودمشق، بالإضافة إلى أخذه عن علماء الأندلس.. وكان اهتمامه بعلوم الدين من فقه وحديث وقراءات، وما اتصل بها من علوم اللغة والنحو والأدب، لكن ميوله برزت أيضا في علم الحساب.. قال ابن العماد في "شذرات الذهب" (5/60-61): أن "ابن جبير سمع من أبيه وعلي بن أبي العيش المقري، وأجاز له أبو الوليد بن الدباغ، وحج فحدث في طريقه"..
      عمل ابن جبير كاتبا لدى الأمير الموحدي أبي سعيد عثمان بن عبد المؤمن، الذي ولاه والده على سبتة وطنجة سنة 549هـ.. وفي نفس الفترة عين كل من الفيلسوف أبو بكر بن طفيل القيسي، وأبو بكر بن حبيش كاتبين عند الأمير أبي سعيد عثمان. ولما خضعت غرناطة لسلطان الدولة الموحدية سنة 551هـ، أضافها عبد المؤمن بن علي إلى ولاية ابنه أبي سعيد. وتنقل ابن جبير مع الأمير الموحدي بين غرناطة وسبتة.
      يقول الأستاذ إبراهيم شمس الدين في مقدمة تحقيقه لرحلة ابن جبير (طبعة دار الكتب العلمية، بيروت، 2003): "لم يشتغل ابن جبير بالكتابة وحدها بل بالتدريس أيضا، وخاصة بعد رحلته الثانية إلى الشرق.. فقد انقطع مدة في فاس للتحديث ورواية ما عنده وممارسة التصوف. وكان قد فعل شيئا من ذلك في المشرق، فخلف بذلك تلاميذ له في الغرب الإسلامي أشهرهم على الإطلاق أحمد بن عبد المؤمن الشريشي شارح المقامات الحريرية، وأشهرهم في الشرق عبد الكريم بن عطاء الله، ورشيد الدين بن العطار بالإسكندرية، والحافظان أبو محمد المنذري وأبو الحسين يحيى بن علي القرشي بالقاهرة...".
      ووصف لسان الدين بن الخطيب -في "الإحاطة"- صاحبنا ابن جبير بأنه "كان فاضلا، نزيه الهمة، سري النفس، كريم الأخلاق، أنيق الطريقة، ذا فضل بديع وورع يحقق أعماله الصالحة". ووصفه صاحب "الملتمس" بأنه "كان من أهل المروءات، عاشقا في قضاء الحوائج والسعي في حقوق الإخوان والمبادرة لإيناس الغرباء".. ويظهر في رحلته الشهيرة حرصه الشديد على زيارة أضرحة أعلام الدين، ولقاء المشهورين من رجاله، كل ذلك جعله يميل إلى الزهد. وأخذ هذا الميل يزداد إلى أن جعله ينبذ الدنيا العريضة التي نالها بالأدب كما يقول المقري في "النفح"..
      قام ابن جبير بثلاث رحلات إلى المشرق، فقد بدأ رحلته الأولى سنة 579هـ من غرناطة في اتجاه سبتة، ومنها ركب البحر إلى الإسكندرية، فزار القاهرة، ثم توجه إلى مكة عن طريق عيذاب وصولا إلى جدة.. ثم حج وزار المدينة والكوفة وبغداد والموصل وحلب ودمشق، ثم ركب البحر إلى صقلية عائدا إلى غرناطة عام 581 هـ، وقد استغرقت رحلته سنتين وزيادة، سجل فيها مشاهداته وملاحظاته بدقة فائقة في يومياته المعروفة "برحلة ابن جبير".. أما رحلته الثانية فقام بها بعد استرجاع بيت المقدس من قبل صلاح الدين الأيوبي سنة 583هـ، واستغرقت من  سنة 585هـ إلى سنة 586 هـ. وكانت رحلته الثالثة إثر وفاة زوجته، فخرج من سبتة إلى مكة وبقي فيها فترة من الزمن، ثم غادرها إلى بيت المقدس والقاهرة وصولا إلى الإسكندرية التي توفي فيها سنة 614هـ.    
      ولم يترك لنا ابن جبير إلا تفاصيل عن رحلته الأولى... وقد كنت ذكرت في مقالي حول "أبي الحسن الشاري السبتي" (عدد  35 من جريدة ميثاق الرابطة) نقلا عن العلامة عبد القادر زمامة": "أن ابن الزبير ينقل عن أستاذه أبي الحسن الشاري فيما يرجع لرحلة ابن جبير الشهيرة شيئا غريبا، وهو أن ابن جبير لم يكتب رحلته، وإنما قيد حاصلها من ذكر المراحل والانتقالات وأحوال البلاد لنفسه تقييدا لم يقصد به التأليف فرتبه من أخذ عنه.."..
      ومهما يكن من أمر؛ فإن رحلة ابن جبير تعتبر مصدراً مهماً للباحثين في مجال التاريخ والاجتماع والحضارة العربية - الإسلامية  في القرن السادس وبداية السابع الهجري.. إذ يفيدنا ابن جبير في "رحلته" بشأن الضريبة الإضافية التي فرضها الإفرنج في الشام على التجار المغاربة دونا عن سائر تجار المسلمين: "لأن طائفة من أنجاد المغاربة غزت مع السلطان نور الدين محمود زنكي أحد الحصون فكان لهم في أخذه غنى ظهر واشتهر، فجازاهم الإفرنج بهذه الضريبة المُكسية ألزموها رؤوسهم، فكل مغربي يزن على رأسه الدينار المذكور في اختلافهم على بلادهم…" ثم يشير ابن جبير في "رحلته" إلى "اهتمام الملوك وأهل اليسار والخواتين من النساء في الشرق العربي بفداء الأسرى من المغاربة: فكل من يخرج من ماله وصية من المسلمين بهذه الجهات الشامية وسواها إنما يعينها في افتكاك المغاربة خاصة لبعدهم عن بلادهم"..
      ويفيدنا صاحبنا ابن جبير في "الرحلة" بمعلومات وافية عن المعالم الإسلامية الدينية والمدنية التي وقف عليها، ووصفها وصفا بديعا. وهو ما يشكل مادة علمية ثرية حول تاريخ العمارة الإسلامية ومعطياتها مشرقا ومغربا.. فقد تفقد فيها الآثار والمساجد والدواوين، ووصف حال مصر في عهد صلاح الدين ومدحه لإبطاله المُكس (الضريبة) المترتبة على الحجاج، ووصف المسجد الأقصى والجامع الأموي بدمشق والساعة العجيبة التي كانت فيه، وهي من صنع رضوان ابن الساعاتي.. ومن أهم مشاهداته ما تحدث به عن صقلية وآثارها، من مساجد ومدارس وقصور، وعن الحضارة التي خلفها العرب في الجزيرة.. والأمر لله..    
      وقد كان صاحبنا ابن جبير أديباً وشاعراً، له ديوان يسمى "نظم الجمان في التشكي من إخوان الزمان".. وهذا نموذج من شعره، من قصيدته التي مدح بها السلطان صلاح الدين الأيوبي يهنئه فيها بفتح بيت المقدس، إذ يقول:
      ثأرت لديـن الهدى في العـدا        فـــآثــرك الله مـــن ثـــائــــــر
      وقمـــت بنصـر إلــــه الــــورى        فسمـــــــاك بالملك الناصــر
      فتحـت المقدس مـن أرضـــه        فعـــادت إلى وصفها الطاهـر
      وأعليـت فيـه منـــار الهـــدى        وأحييت مـــن رسمـه الداثــر
      ونستفيد من الدراسة التي قام بها محقق "الرحلة" إبراهيم شمس الدين أن ابن جبير "صرح في صدر رحلته أنه لم يكن وحيدا فيها، إذ كان أحمد بن حسان القضاعي رفيقا له، وكان أحمد من أندة من مدن مقاطعة بلنسية، درس الطب وأصدر فيه كتابا مفيدا، وشارك في بعض العلوم الأخرى، وسمع بدمشق أبا طاهر الخشوعي مع محمد. وكتب للأمير أبي سعيد الذي كتب له محمد وغيرهما، ومات بمراكش في سنة 598 أو 599هـ. وبرغم هذه الزمالة، لم يشر إليه محمد في الرحلة غير ثلاث مرات..".
      وقد طال المقام بصاحبنا ابن جبير في القاهرة التي ترك لنا في رحلته معلومات ثرية حولها في ميادين العمران والعادات والطبائع بما يمكن اعتباره شهادات "أنثربولوجية" ثمينة تعد باستثمار معرفي كبير إذا ما انبرى الباحثون إلى استثمارها.. فلما غادر ابن جبير الإسكندرية "قطع إقليم البحيرة مارا بعاصمته دمنهور. ثم اجتاز فرع رشيد من النيل، ثم اخترق الدلتا فمر ببرمة وطندة (طنطا) وسبك ومليج وقليوب والمنية، ثم اجتاز فرع دمياط عند دجوة التي انتقل عنها إلى القاهرة.." وطال مقامه بالقاهرة فطال حديثه عنها. فمنحنا قائمة بأسماء من يقال إن القرافة (الجبانة) تضمهم من الأنبياء، وأهل البيت، والصحابة، والتابعين، والأئمة، والعلماء، والزهاد، مع الاحتياط بالتصريح بأنه غير جازم بصحة كل ما ورد فيها. وأفاض في الكلام عن المشهد الحسيني، ووصف بنائه وجدرانه ورخامه وحجره الأسود، وأستاره وقناديله، وما ألف الناس أن يؤدوه عند زيارته. والتقط من القائمة مشهد الإمام الشافعي، فأشار إلى التأنق في بنائه، والعناية به، وتشييد مدرسة وحمام بإزائه. وذكر بعض المساجد، غير أنه آثر مسجد أحمد ابن طولون بالعناية، لكونه مأوى للمغاربة في ذلك الوقت.." (إبراهيم شمس الدين، مقدمة تحقيق رحلة ابن جبير).
      ولما أقلع ابن جبير من عيذاب مغادرا مصر في اتجاه الحجاز "وصف طريقه في البحر (الأحمر)، وما واجهه من أخطار العواصف، والجزر والشعب المرجانية، وبراعة الربان في التصرف بينها، حتى هبط جدة، فوصف مساكنها وآثارها ومساجدها.." ولما وصل ابن جبير إلى مكة استهل وصفه بحديثه عن المسجد الحرام، "فأفاض في الحديث عنه ورسم له الصور من جميع الأنحاء معتنيا بأدق التفاصيل، فأبان مقاييسه، وأركانه، وأرضه، وجدرانه وأعمدته... ثم التفت إلى مكة وتحدث عن أبوابها وجبالها وفضل كل منها ومساجدها.. ومما قاله في حق مكة:  
        بلغتَ المنى وحللت الحرم        فعـــاد شبــابُك بعـد الـهرَم
        فأهــلا بمكـــة أهــلا بهــــا        وشكـــرا لمـن شكره يُلتزَم

      ولما وصل المدينة نظم قصيدة أخرى قال في أولها:
        أقـــول وآنست بالليل نـارا        لعل سراج الهدى قد أنـارا
        وإلا فمــا بـال أفق الرّجـى        كأن سنى البرق استطارا
      وأريد في هذا المقام أن أبرز من خلال رحلة صاحبنا ابن جبير بعض مظاهر الحياة الفكرية في بغداد خلال القرن السادس الهجري وبداية السابع من خلال المجالس العلمية التي حضرها بنفسه ووصفها وصفا شاملا طال العلاقات العلمية ومناهج التدريس، بما يمكن اعتباره وثائق حية عن "الحركة العلمية" في بغداد على عصر المؤلف.. من ذلك وصفه لمجلسي الإمام رضي الدين القزويني عميد المدرسة النظامية، والعالم الكبير جمال الدين بن الجوزي.. وقد جاء الحديث عن المجالس العلمية ببغداد ممزوجا بحديث حول ما آل إليه عمران المدينة من تلاش واندثار: "فقد ذهب أكثر رسمها، ولم يبق منها إلا شهير اسمها" كما يقول في الرحلة.. ثم قال: "فأول من شاهدنا مجلسه منهم الشيخ الإمام رضي الدين القزويني رئيس الشافعية، وفقيه المدرسة النظامية، والمشار إليه بالتقديم في العلوم الأصولية. حضرنا مجلسه بالمدرسة المذكورة إثر صلاة العصر من يوم الجمعة الخامس لصفر المذكور، فصعد المنبر، وأخذ القراء أمامه في القراءة على كراسي موضوعة، فتوقوا وشوقوا، وأتوا بتلاحين معجبة، ونغمات محرجة مطربة، ثم اندفع الشيخ الإمام المذكور فخطب خطبة سكون ووقار وتصرف في أفانين من العلوم، من تفسير كتاب الله عز وجل، وإيراد حديث رسوله، صلى الله عليه وسلم، والتكلم على معاينة. ثم رشقته شآبيب المسائل من كل جانب، فأجاب، وما قصر، وتقدم وما تأخر، ودفعت إليه عدة رقاع منها، فجمعها جملة في يده وجعل يجاوب على كل واحدة منها وينبذها أن فرغ منها. وحان المساء فنزل وافترق الجمع. فكان مجلسه مجلس علم ووعظ، وقوراً هيناً ليناً، ظهرت فيه البركة والسكينة؛ ولم تقصر عن إرسال عبرتها فيه النفس المستكينة، ولا سميا آخر مجلسه، فإنه سرت حمياً وعظه النفوس حتى أطارتها خشوعاً، وفجرتها دموعاً، وبادر التائبون إليه سقوطاً على يده ووقوعاً، فكم ناصية جز، وكم مفصل من مفاصل التائبين طبق بالموعظة وحز فبمثل مقام هذا الشيخ المبارك ترحم العصاة.." (ص 171، طبعة دار الكتب العلمية بيروت 2003)..
      وبخصوص مجلس ابن الجوزي يقول ابن جبير: "ثم شاهدنا صبيحة يوم السبت بعده مجلس الشيخ الفقيه، الإمام الأوحد، جمال الدين أبي الفضائل بن علي الجوزي (تـ 597هـ)، بإزاء داره على الشط بالجانب الشرقي وفي آخره على اتصال من قصور الخليفة وبمقربة من باب البصلية آخر أبواب الجانب الشرقي، وهو يجلس به كل يوم سبت، فشاهدنا مجلس رجل ليس من عمرو ولا زيد، وفي جوف الفرا كل الصيد، آية الزمان، وقرة عين الإيمان، رئيس الحنبلية، والمخصوص في العلوم بالرتب العلية، إمام الجماعة، وفارس حلبة هذه الصناعة، والمشهود له بالسبق الكريم في البلاغة والبراعة ومالك أزمة الكلام في النظم والنثر، والغائص في بحر فكره على نفائس الدُّر، فـأمّا نظمه فرضي الطباع، مهياري الانطباع، وأمّا نثره فيصدع بسحر البيان، ويعطل المثل بقُسّ وسحبان... ومن أبهر آياته، وأكبر معجزاته، أنه يصعد المنبر ويبتدئ القرّاء بالقرآن، وعددهم نيف على العشرين قارئاً، فينتزع الاثنان منهم أو الثلاثة آية من القراءة يتلوها على نسق بتطريب وتشويق، فإذا فرغوا تلت طائفة أخرى على عددهم آية ثانية، ولا يزالون يتناوبون آيات من سور مختلفات إلى أن يتكاملوا قراءة، وقد أتوا بآيات مشتبهات، لا يكاد المتقد الخاطر يحصلها عدداً، أو يسميها نسقاً. فإذا فرغوا أخذ هذا الإمام الغريب الشأن في إيراد خطبته، عجَلاً مبتدراً، وأفرغ في أصداف الأسماع من ألفاظه درراً، وانتظم أوائل الآيات المقروءات في أثناء خطبته فقراً، وأتى بها على نسق القراءة لها، لا مقدماً ولا مؤخرا. ثم أكمل الخطبة قافية آخر آية منها. فلو أن أبدع من في مجلسه تكلف تسمية ما قرأ القراء آية آية على الترتيب لعجز عن ذلك، فكيف ينتظمها مرتجلاً، ويورد الخطبة الغراء بها عجلاً! " اَفسحر هذا أم أنتم لا تبصرون" [سورة الطور، الآية: 15]، و"إن هذا لهو الفضل المبين " [النمل، الآية: 16] فحدث ولا حرج عن البحر، وهيهات ليس الخبَر عنه كالخُبْر..  ثم إنه أتى بعد أن فرغ من خطبته برقائق من الوعظ وآيات بينات من الذكر، طارت لها القلوب اشتياقاً، وذابت بها الأنفس احتراقاً، إلى أن علا الضجيج، وتردد بشهقائه النشيج، وأعلن التائبون بالصياح، وتساقطوا عليه تساقط  الفراش على المصباح، كل يلقي ناصيته بيده فيجزها، ويمسح على رأسه داعياً له، ومنهم من يغشى عليه فيرفع في الأذرع إليه، فشاهدنا هولا يملأ النفوس إنابة وندامة، ويذكرها هول يوم القيامة، فلو لم تركب ثبج البحر، ونعتسف مفازات القفر إلا لمشاهدة مجلس من مجالس هذا الرجل، لكانت الصفقة الرابحة والوجهة المفلحة الناجحة، والحمد لله على أن منّ بلقاء من تشهد الجمادات بفضله، ويضيق الوجود عن مثله...  ثم في أثناء مجلسه ينشد بأشعار من النسيب مبرحة التشويق، بديعة الترقيق، تشعل القلوب وجداً، ويعود موضعها النسيبي زهدا. وكان آخر ما أنشده من ذلك، وقد أخذ المجلس مأخذه من الاحترام، وأصابت المقاتل سهام ذلك الكلام:
        أيـــن فـــؤادي أذابــــه الوجــــد        وأيــن قلبـــي فمـــا صحـا بعـد
        يـــا سعد زدني جوىً بذكرهم        بالله قـــل لــي فُديت يــا سعد

      وأود أن أختم هذه المقالة بشعر لابن جبير في حب الوطن يقول فيه:  
       لا تغتــرب عـــن وطــنٍ        واذكــر تصـاريف النــّوى
       أمــا تـــرى الغصـــن إذا        مـــا فـارق الأصـل ذوى
      توفي ابن جبير وهو راجع من رحلته الثالثة في الإسكندرية سنة 614 هـ، عن عمر يناهز الرابعة والسبعين عاماً. رحمه الله ونفعنا بعلمه...
والله الموفق للخير والمعين عليه

أنظر المقالة حول: الشام في رحلة ابن جبير.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
2014-04-20 09:48خالد

لما اطلعت على رحلة بن جبير والله ابهرني ما قراته عن رحلته ويستحق فعلا ان يضاف الى قاءمة العظماء المسلمين