إسهامُ نِسَاء طنجة في نهضة التّعليم بالمغرب 1930م - 1956م

قد لا نُخطئ الحقيقة إذا قُلنا إنّ الحديث عن المرأة المغربية المتعلِّمَة، التعليمَ العصريّ، لا يكون مُتاحا للدّارس إلّا مع بداية القرن العشرين الميلادي، أي بعد ما صار للأوروبيين بالمغرب مُستقرٌ ومُقامٌ. وكان هؤلاء قبل الحماية قد أنشؤوا - في إطار سياسة التّدَخُّل السِّلْمِيّ- العديد من المؤسّسات التعليمية لتربية وتثقيف أولادهم، وكان من تَبِعات هذا أنْ جلبوا إلى بلادنا مناهج جديدة في التعليم لم يكن للمغاربة بها عهد، وفضلا عن المدرسة تَعرّفنا بواسطتهم على وسائل جديدة لِبَثِّ الثقافة والمعلومة كالجريدة والمطبعة والمسرح. 

 
 
الحركة العمرانية عبر الفهارس
الفهارسُ بياناتٌ عمرانية

 



جمال بامي

مدير وحدة  العلم والعمران بالمغرب

الرابطة المحمدية للعلماء

الفهرس أو الفهرسة عبارة عن كتاب يذكر فيه المؤلف شيوخه وما قرأ عليهم من كتب، وأسانيدهم في تلك الكتب مروية عن شيوخهم بتسلسل إلى مؤلفي تلك الكتب أو واضعي العلوم وأئمة المذاهب. ويطلق الأندلسيون على الفهرس غالبا اسم البرنامج أو الثبت.. وتعد الفهارس من أهم الكتب وأطرفها، فهي تقدم بكيفية خاصة صورة حية لثقافة المؤلف وروافدها، وتبين بكيفية عامة حالة الثقافة والفكر والعمران  في عصره معرّفة برجال العلم ونشاطهم في التدريس والتأليف وأماكن تدريسهم وسكناهم، وامتداد الحركة العلمية وتسلسلها. وبذلك تكون أفيد شيء لمن أراد أن يتعرف على النشاط الثقافي والفكري والعمراني في عصر ما. والفهارس في تاريخ المغرب الفكري لا حصر لها، لكن بعضها اشتهر وذاع صيته وحُقِّق ونشر مثل فهرسة القاضي عياض المسماة "الغُنية"، وفهرس ابن غازي المكناسي المسمى "التعلُّل برسوم الإسناد بعد انتقال أهل المنزل و النّاد"، وفهرس "أحمد المنجور"، وفهرسة اليوسي، و"فهرس الفهارس" لعبد الحي الكتاني، وفهرسة محمد ميّارة الفاسي، ومعجم الشيوخ لعبد الحفيظ الفاسي، وفهرس محمد بن الحسن الحجوي...

ويستدل عبد الحي الكتاني في "فهرس الفهارس" مبرزا أهمية التراجم وتحقيق الإسناد والعلم بوفيات الأعيان في ضبط معطيات الاجتماع الإنساني و التعرف على طبائع العمران بقوله : "قال صاعقة المغرب أبو عليّ اليوسي في فهرسته : كل ما يحتاج إليه كتاريخ سكة معلومة أو مكيال أو مسجد عتيق أو كون فلان من الرواة بفلان، أو مكان التقائه، أو كون فلان من المتقدمين أو المتأخرين أو من الصحابة أو لا أو غير ذلك، فهو داخل في العلوم الشرعية.."

إن الفهارس هي بمثابة بيانات عمرانية تساهم في استخلاص روح العصر وطبائع العمران ومظاهره.. نقرأ مثلا في "فهرس الفهارس" للكتاني في  ترجمة أبو عبد الله الجنّان : "هو إمام مسجد الشرفاء بفاس العلامة أبو عبد الله محمد بن أحمد الجنّان الأندلسي الفاسي ولد سنة 953 وتوفى سنة 1050 عن نحو من مائة سنة، له حاشية على مختصر خليل مختصرة جداً. يروي عن المنجور والسّراج والحُميدي والبدري وأبي عبد الله الحضري وغيرهم. له فهرسة ذكرها له ابن سعيد المرغيتي صاحب " المُقنع " في إجازته لأبي عليّ اليوسي ولم أقف عليها، ولكنا نروي ما له من طريق الشيخ أبي عبد الله ابن ناصر وأبي عليّ اليوسي والبرهان الكوراني وأبي مروان عبد الملك التّجمُّوعتي، أربعتهم عن الشمس محمد بن سعيد المرغيتي السوسي عنه".. فنحن نلاحظ هنا كثافة المعلومات العلمية الواردة في الترجمة، والتواصل بين أهل العلم عبر الرواية والإسناد، والمادة العلمية والثقافية التي كانت سائدة في عصر المترجم، والمسجد الذي كان يخطب به ويدرس به العلم...  

وفي ترجمة ابن لُبّ يقول عبد الحي الكتاني في "فهرس الفهارس" : هو الإمام أبو الحسن عليّ بن محمد بن لبّ القيسي المقري، أروي فهرسته من طريق ابن خير عنه قراءة عليه في مسجده".. ويعلم منه تتلمذ ابن خير عن الفقيه أبو الحسن ابن لب الذي كان يلقن العلم بمسجد منسوب إليه.. وفي حديثه عن فهرس "أزاهر البستان فيمن أجازني بالجزائر وتطوان" لأديب فاس أبي عبد الله محمد بن قاسم بن زاكور الفاسي المتوفى بفاس سنة 1120 صاحب : "المعرب المبين بما تضمنه الأنيس المطرب وروضة النسرين" المطبوع بفاس، والاستشفاء من الألم بذكر آثار صاحب العلم - يعني مولاي عبد السلام بن مشيش - ، و"الدرة السيراء في حديث البراء"، روى ابن زاكور، حسبما في "الأزاهر " المذكورة، عامة عن عمر بن محمد المانجلاتي الجزائري ومحمد بن عبد المؤمن الجزائري ومحمد بن سعيد قدورة، وبتطوان عن أبي الحسن عليّ بن محمد بركتو بالسماع عن كثيرين من أهل فاس وغيرها.."

يضيف عبد الحي الكتاني : " ثم وقفت على إجازة من عمر بن الهاشمي بن محمد بن التهامي بن عمرو، وهي عندي بخطه، بصيغة صلاة وهي : اللهم صل على سيدنا محمد وأزواجه وذريته لمحمد بن عبد السلام بن محمد القادري حسب روايته لها عن عمه، عن الفقيه السيد الطيب بن عبد الكريم ابن زاكور التطواني بها (أي بتطوان)، عن شيخه أبي محمد عبد الوهاب التازي، أنه أمره بكتب الصلاة المذكورة في ابتداء الكتابة.. ثم عمّم عمر المذكور في الإجازة للقادري المذكور بكتب الحديث والفقه واللغة والأوراد والأذكار، قال: كما أجازني عمي المترجم كذلك، والإجازة المذكورة بتاريخ 8 شعبان عام 1277. وأظن أن المجاز المذكور هو الفقيه العدل الأخير أبو عبد الله محمد بن عبد السلام القادري الفاسي إمام مسجد الديوان من فاس، أدركناه يتعاطى الشهادة بسماط العدول بها ويشار له بالتحري والتثبت، وجالسناه وذاكرناه وشهدنا له، وهو شيخ شيخنا أبي عبد الله محمد بن قاسم القادري في الورد القادري وعنه أسنده في فهرسه قال: عن الفقيه ابن عمرو عن ابن دح، وكنا نظن أن ابن عمرو المذكور فاسي الدار، وكان شيخنا ابن قاسم المذكور يذكر لنا أنه أدرك ابن عمرو وأنه أخذ دلائل الخيرات عنه، وأنه كان بفاس يلازم الضريح الإدريسي... وقد وقفت على فهرسة المترجم، ورحلته الحجازية، وكناشته، وديوان شعره، والفهرسة في كراريس مبعثرة مفرقة أيادي سبا، ولو تممت وأخرجت لكانت مفخرة للرباط والرباطيين، فإن الرجل كان يتيمة عقدهم ونادرة صقعهم، ولكنهم ضيّعوه، والأمر لله من قبل ومن بعد. وقد شاركه في الأخذ عن مشايخه الحجازيين والمصريين رفيقه العلامة محمد بن محمد بنعيسى السلوي، فإنه سمي في جميع إجازاته ولكن لا خبر له في هذا الباب ولا أثر أيضاً"..

ونستفيد من ترجمة ابن التهامي بن عمرو مجموعة علائق نفيسة تهم انتقال العلم وتسلسل الأسانيد والمادة العلمية وانتقال العلماء من بلد إلى بلد.. وهذا مما لاشك فيه بيان واضح لمعطيات العمران التي نُسجت واستوت عبر مسلك العلم والتعلم والرواية والدراية .. يقول العلامة الكتاني في "فهرس الفهارس" عن ابن التهامي بن عمرو: " هو الإمام العالم الأديب اللغوي الأصولي المسند الرحال أبو عبد الله محمد بن محمد التهامي بن محمد بن عمرو من أولاد ابن عمرو الذين ينتسبون للأنصار، الرباطي الدار دفين مكة المكرمة، توفي بها سنة 1244ه. روى حديث الأولية عن الحافظ ابن عبد السلام الناصري عن جسوس، وروى الصحيح بالرباط عن أبي عبد الله محمد بن الحافظ أحمد بن عبد الله الغربي الرباطي عن والده بأسانيدهما، وروى أيضاً عن أبي محمد عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد القادر الفاسي عن مرتضى الزبيدي، وروى الصحيح أيضاً عن عبد القادر ابن شقرون وأحمد بن وبنيس والشيخ الرهوني بأسانيدهم، وروى فهرسة الشيخ ابن الحسن بناني عن القاضي أحمد بن صالح الحكمي الرباطي عن مؤلفها، وروى عامة عن ابن عبد السلام الناصري الدرعي، ومن طريقه يروي الصحيح مسلسلاً بالمحمدين عن محمد بن الحسن الجنوي ومحمد بن الحسن بناني ومحمد بن قاسم جسوس بأسانيدهم، ويروي " الرحلة العياشية " عن الناصري المذكور عن أحمد بن محمد الورزازي التطواني المتوفى سنة 1177ه عن الإمام أبي العباس ابن ناصر عن أبي سالم العياشي، ويروي " الرحلة الناصرية " عن الناصري أيضاً عن الحافظ أبي العلاء العراقي عن أبي الحسن عليّ الحريشي عن أبي سالم.."،

وفي حديثه عن فهرس "النجوم المشرقة  في ذكر من أخذت عنه من كل ثبت وثقة" للإمام الصالح المحدث أبي عبد الله محمد بن قاسم بن عبد الرحمن بن عبد الكريم التميمي الفاسي من رجال المائة السادسة، و صاحب كتاب " المستفاد "، يقول عبد الحي الكتاني " وكان إماماً بمسجد جامع الخيل المعروف بالجامع الأزهر بفاس، وله عدة تصانيف منها اللمعة في ذكر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأولاده السبعة، وله أيضاً المستفاد بمناقب العباد ".

وفي حديث  عبد الحي الكتاني عن الإمام أبي العباس أحمد الصومعي التادلي يقول : هو "الإمام العارف الصوفي البعيد الصيت أبو العباس أحمد بن أبي القاسم بن محمد بن سالم بن عبد العزيز بن شعيب الهروي، صاحب زاوية الصومعة بتادلا، وأحد المكثرين من التصنيف من أهل برّ العدوة وجمع الكتب، لقي الكثير من أصحاب الشيخ التباع واعتمد الشيخ أبا الحسن علي ابن إبراهيم دفين أكَرض بتادلا، وقد أخذ عن الشيخ الخروبي ومحمد بن عبد الرحمن الشريف وغيرهم. ترجمه تلميذه الحافظ أبو العباس المقري ترجمة طنانة وقال: " استجزته فأجازني بكل ما يجوز له وعنه روايته وما أخذ عن شيوخه كالإمام الشهير أبي عبد الله الخرّوبي الطرابلسي وغيرهم ممن يطول تعداده " وذكر له من التصانيف جزءاً يحتوي على من لقيه من العلماء الأعلام وأرباب التصوف أهل المقام، قال المقّري : " ويوم استجزته أخرج لي ستين مجلداً كلها من تصنيفه، وسألني وأكّد علي أن أستجيز له من مولاي العم أبي عثمان، مع مشاركته له في الخروبي وغيره وقاربه في السن، ومات المترجم له أوائل ربيع الأول عام 1013، ودفن بالصومعة من بني ملال ببلاد تادلا بالمغرب الأقصى، وقفت على قبره. أروي ما له من طريق المقّري عنه".

فهرس آخر يمدنا بمعلومات ثمينة عن تطور العمران وارتباطه بانتقال العلم هو فهرس أحمد المنجور (ت 995ه)([1])، و نستخلص من دراسته الأوضاع العمرانية بحاضرة فاس، وأماكن تلقي العلم من خلال التجربة العلمية للإمام المنجور الذي يقول عنه محقق  الفهرس الدكتور محمد حجي : "نتعرف في الفهرس على أحمد المنجور طالبا مجدا في مدينة فاس، ينتقل من حلقة عالم إلى أخرى في القرويين والمدارس التابعة لها، أو في جامعي الأندلس والأشراف ومساجد صغرى هنا وهناك في العدوتين، من طلوع الفجر إلى ما بعد العشاء الأخيرة، طوال زهاء عشرين سنة، ونجده يقرأ خلال تلك الحقبة علوم القرآن والحديث والفقه والأصلين، والنحو والبلاغة والأدب والمنطق والحساب. وبذلك نلتقي بعالم مكتمل المادة، مشارك بكامل معنى المشاركة تم تكوينه في فاس وحدها، ولم يأخذ عن غير المغاربة إلا بعض الطارئين على فاس من علماء الأندلس وتونس ووهران وتلمسان"..

نفهم مثلا من خلال "فهرس المنجور" أن أحمد المنجور قرأ على عبد الرحمن سُقين خطيب جامع الأندلس بعض موطأ مالك عند باب مصرية الخطيب التي بها سكناه، كما قرأ عليه بالعرصة المعروفة باسم "عرصة عبد الرحمن سُقّين" بالزّربطانة من طالعة فاس، وأنه بمسجد عين الخيل بفاس كان شيخ المنجور محمد بن أحمد اليسّيتني يمضي من داره بعدوة الأندلس إلى المسجد المذكور ليقرأ العقيدة الكبرى على الشيخ أبي القاسم ابن إبراهيم.. وبمدرسة العطارين كان اليسّيتني شيخ المنجور يدرِّس العلوم، وكان يحضر بجامع القرويين يوم الخميس مجلس أبي القاسم ابن إبراهيم في "الدّرر اللوامع"، ويلازم دروس الشيخين أبي الحسن ابن هارون في المدونة ومختصر خليل وغيرهما، وعبد الواحد الونشريسي في فرعي ابن الحاجب والتفسير وغيرهما. ونعرف أيضا من خلال "فهرس المنجور" أن اليسّيتني كان يدرِّس بمسجد منسوب إليه بالأقواس من عدوة الأندلس دولا من من فرعي ابن الحاجب، وكان صاحبنا المنجور ينتظره حتى يفرغ منها ثم يقرأ الأصلي، وقد لازم المنجور شيخه المذكور إحدى عشرة سنة.

وفي خبر طريف في "فهرس المنجور" نقرأ أن خبر وفاة محمد بن أحمد اليسّيتني شيخ أحمد المنجور ليلة الأربعاء سادس عشرة من المحرم فاتح تسعة وخمسين وتسعمائة وصل إلى تلميذه السلطان محمد الشيخ المهدي بن عبد الله السعدي ، بحمام المريني، حيث وُجد يقرأ وِرده،فخرج من الحمام وهو يبكي بصوت عال. ونعرف أيضا من خلال "فهرس المنجور" أن العلامة محمد بن أحمد ابن غازي لما انتقل من مكناس إلى فاس، نزل بالبليدة من حومة الأصدع، حيث زاره شيخا أحمد المنجور عبد الرحمن سُقّين وعلي بن موسى ابن هارون المطغري الذي قرأ عليه سنين عديدة جملة من الكتب،حيث أجازه عام ستة وتسعمائة. وقد كان ابن هارون المطغري ختم على شيخه ابن غازي ختمتين للموطأ بمجلسه بين العشاءين بجامع القرويين ورسالة ابن أبي زيد القيرواني بالجامع ذاته. وبمدرسة الخسّة  قرأ المطغري على شيخه المذكور بعض تفسير القرآن بمجلسه بالمدرسة المذكورة، ابتداء من يوم عاشوراء فاتح سبعة وتسعين وثمانمائة، وبمسجد شوارة بالبليدة  ختم المطغري على شيخه المذكور ختمتين من أصول الدين "البرهانية للسلالجي"، وبمدرسة الصهريج  قرب جامع الأندلس ختم المطغري على الشيخ نفسه بعض المدونة بمجلسه بالمدرسة المذكورة، وبمدرسة الحلفاويين ختم المطغري على الشيخ ذاته الألفية بالمدرسة المذكورة.. و بمدرسة الوادي كان المطغري يدرِّس المدونة لبعض الطلبة بعد الفجر بالمدرسة المذكورة في حياة شيخه ابن غازي، ويصعد كرسي الرسالة بعد فراغ الحزّابين. كما درّس المطغري المدونة بمدرسة العطارين، وكانت تقرأ عليه مقامات الحريري بمسجد الأبّارين.  

ونعرف أيضا من خلال "فهرس المنجور" أنه بالمسجد المُعلَّق بالشراطين من فاس القرويين كان أحمد بن يحيى الونشريسي شيخ ولدِه عبد الواحد شيخ أحمد المنجور يدرس "المدونة" و"فرعي ابن الحاجب" بعد قدومه على فاس عام أربع وتسعين وثمانمائة، بالمسجد المذكور المجاور لدار الحبس التي كان يسكن بها، وسكن بها ولده بعده. و كان عبد الواحد الونشريسي يدرس بكرسي المدونة بالمدرسة المصباحية،حيث حضر شيخه ابن غازي أول جلوسه به.

ونعرف أن أحمد المنجور حضر عند شيخه عبد الواحد الونشريسي دولة من فرعي ابن الحاجب بكرسي القراءة، بجامع القرويين، وكثيرا من التفسير بمجلس الغداة، بالجامع ذاته؛ ومجلس البخاري بشرح ابن حجر في الفتح الباري، بحسب شرط المحبس، ليالي كثيرة بين المغرب والعشاء، بالجامع نفسه.و سمعه المنجور ينشد الشعر يوما، بالمجلس ذاته. وأنه بمسجد العقبة الزرقاء حضر عنده دولة ثانية، حيث كان يحضر ابن مجبر واليسّيتني والزّقاق، ويقرأ أبو عبد الله محمد عنون. و بمسجد رحبة الزبيب حضر عنده دولة ثالثة،حيث كان يحضر ابن مجبر، ويقرأ أبو عبد الله محمد عنون. وسمع عليه كثيرا من صحيح البخاري وبعض الشفا، بالمسجد ذاته.

ونعلم كذلك أن دار عبد الواحد الونشريسي شيخ المنجور  كانت بالعقبة الزرقاء، وقد انتقل من دار والده إلى داره بالحومة المذكورة. وبجامع القرويين  تتلمذ على أحمد الونشريسي محمد بن محمد الغرديس التغلبي. كما نعرف أن عبد الواحد الونشريسي ألف كتابه "المعيار المعرب" استفادة من خزانة والده قاضي فاس الجديد وناظر القرويين.

 وفي خبر طريف نقرأ في "فهرس المنجور" : " وقد عرف عن أحمد المنجور، إلى جانب تقواه وورعه وتمسكه بالسنة، أنه كان مرحا فكها يحب الغناء ويحسن الضرب على العود واللعب الشطرنج. وامتدح شيخه عبد الواحد الونشريسي بالرقة وقوام الطبع في إنشاء الأزجال ولطافة التغزل حتى "بذ فيه شعراء وقته طلبة وعامة"، وذكر قصة توقف الونشريسي عن التدريس يوما حين مر بالمسجد المعلق موكب غناء بأبواق وطبول... "فأخرج رأسه من الطاق فأصغى لذلك وقال: ما تأتّى هذا لأصحاب العَمّارِية حتى أنفقوا فيه مالا معتبرا ونحن نسمعه مجانا فكيف لا نفعل؟". ولخص رأيه في أستاذه الأديب بقوله : "وبالجملة كان آدميا ممن يفهم لا كالحيوان الأعجم". وقد علق سيدي أحمد حجي، محقق "فهرس المنجور" بقوله:  و"كذلك كان المنجور آدميا يفهم ويشعر"..

ونستمر في التجوال بين أزقة فاس و دروبها لنعلم من خلال "فهرس المنجور" أن شيخ المنجور عبد الواحد الونشريسي ذهب إلى دار عبد الوهاب بن محمد الزقاق بزنقة حجامة رفقة محمد ابن مجبر المساري شيخ المنجور أيضا إلى الدار المذكورة  ليصطلح مع صاحبها إثر خصام علمي بينهما بالمدرسة المصباحية. ونعرف كذلك أن أبو عبد الله جابر التازي حدّث المنجور أنه وجد عبد الوهاب الزقاق بداره يقرأ حاشية على مختصر خليل لعمه أبي العباس أحمد بن علي الزقاق.

 وقد كان للمنجور بيت بمدرسة العطارين  يُقرِأه فيه شيخه محمد ابن خروف التونسي عبادات مختصر خليل. وبالمدرسة المصباحية  جود المنجور على شيخه أبي الحسن علي الحاج ابن البقال.

ونستمر في اكتشاف "فهرس المنجور" لنعرف أن عبد الرحمن بن علي سقين  تولى خطابة جامع الأندلس بعد عودته وبعد وفاة أحمد بن علي الزقاق؛ وكان يلازم إقراء العمدة والموطأ عند باب مصرية الخطيب، بالجامع المذكور، بحسب أوقاف أبي فارس عبد العزيز الورياغلي خطيب القرويين على خطيب جامع الأندلس، مثلما كان يدرس التفسير، بالجامع نفسه؛ ويجلس هناك غالب النهار ليروي بعض الأحاديث لطلابها،حيث جلس إليه المنجور وصحيح البخاري يُقرأ عليه.  وكان شيخ المنجور عثمان بن عبد الواحد المكناسي اللمطي ملازما لابن هارون بمدرسة العطارين.

وبمدرسة الحلفاويين حضر المنجور إلى شيخه عثمان بن عبد الواحد المكناسي اللمطي  جملة من ألفية ابن مالك بلفظ المرادي وبعض من نص الكافية. و بمدرسة الصهريج، حضر إليه "مورد الظمآن" لأبي عبد الله الخراز. و بجامع القرويين، ختم شيخ المنجور محمد ابن مجبر المساري على عبد الواحد الونشريسي فرعي ابن الحاجب بكرسي الغداة . وبمسجد العقبة الزرقاء المتصل بدار عبد الواحد الونشريسي، حضر عنده كثيرا من فرعي ابن الحاجب، كما حضر عنده بمسجد رحبة الزبيب.

وبمسجد الصوافين، حضر المنجور على شيخه ابن مجبر الألفية، بحل اللفظ وإيراد المكودي أحيانا، و  بالمدرسة المصباحية، لازم شيخ المنجور محمد بن علي ابن عدة تفسير أبي القاسم ابن إبراهيم مدة. وبمسجد الشرفاء، حضر المنجور عند شيخه علي بن عيسى الراشدي بعضا من الشاطبية، حيث كان يدرس البردة يوم الخميس ويوم الجمعة و يذكر المنجور في فهرسه أنه استفاد من تدريس البردة أيضا..

فنحن نرى كم هي الإفادات العلمية والثقافية والعمرانية الثاوية في "فهرس المنجور"، بما يعتبر بيانا عمرانيا شاهدا على علاقة العلم والعمران بحاضرة فاس.. ولاشك أن كل الفهارس المغربية تعِد بالكثير في هذا المجال شرط دراستها واستثمارها وفق قواعد المعرفة والمنهج..

ونقرأ في فهرسة الشيخ محمد بن أحمد ميارة الفاسي (ت 1072هـ): " ومنهم شيخنا الإمام العالم الحافظ الدراك، أعجوبة زمانه في الحفظ والفصاحة، مفتي فاس، وخطيب جامع القرويين منها، أبو العباس سيدي أحمد بن محمد المقَّري القرشي التلمساني، نزيل فاس المحروسة.. وشيخنا بل وشيخ الجماعة بأسرها الإمام العالم العلامة الهمام، المقدم في العلوم، خصوصا علم البيان والكلام، قاضي الجماعة بفاس، وخطيب حضرتها العلية: أبو القاسم بن محمد بن أبي النعيم الغساني.. فقد سمعت عليهما معا صحيح البخاري.. كانا يجلسان بمجلس واحد بجامع القرويين ويحضر مجلسهما جميع أعيان طلبة فاس وغيرهم من العدول والعامة ويحضرون شروحا وحواشي عديدة، جلها من خزانة السلطان مولانا أحمد (المنصور الذهبي السعدي) التي أنشأ تحبيسها على الجامع المذكور...أما شيخنا المقري المذكور فقد كان إماما عالما متفننا حافظا مستحضرا لفروع الفقه والنوازل، له ولوع بالأدب.. تفقه بفاس وولي الفتوى والخطابة والإمامة بجامع القرويين بعد وفاة الفقيه المفتي سيدي محمد الهواري..وبقي على الخطط المذكورة إلى أن خرج للحج" ثم ذكر محمد ميّارة أنه أنشد شعرا في توديع المقّري قرب جنان الخادم الذي بباب الجيسة أحد أبواب فاس...

فنلاحظ مرة أخرى كم هي ثمينة المعلومات العلمية والاجتماعية والعمرانية التي تتضمنها الفهارس.. وهي تحتاج بلا مراء دراسات متعددة الاختصاصات من أجل دفع الاستفادة منها إلى أبعد مدى..

وبعد، فهذا بعض ما استقيناه من نماذج نفيسة من الفهارس المغربية، وهو يشكل بالنسبة إلينا مدخلا لدراسة فهارس أخرى تؤرخ لانتقال العلم بالمغرب ودور هذا التسلسل المبارك في عمارة البلد وتثبيت أسس الحضارة ومحاربة القَفْر وجلب النّماء.. وهذا هو الدرس و المقصد الذي رُمت من خلال هذه المحاولة التنبيه إليه، والله الموفق للخير والمعين عليه..
-------------------
[1] الشكر موصول للأستاذ الباحث مصطفى مختار على استخلاصه المادة العلمية المتعلقة  بالعمران من فهرس المنجور، وعلى وضعه رهن إشارتنا صورا لمآثر وأضرحة مدينة فاس.  فليجد هنا  كامل تقديرنا واحترامنا..



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها